Warning: Creating default object from empty value in /home/macecc/public_html/wp-content/plugins/paged-comments/paged-comments.php on line 26
سباق – معن سمارة | موقع ميس للثقافة العقلانية

سباق – معن سمارة

16 يناير , 2010

m3n smara

 صار الوقت حصانا هرما

تجره عربة صدئة…

 

خذي مني ما تريدين

من لون الليالي

وأمطار المدينة

وأرجعي لي لوني القديم

ورائحة عرقي

 

خذي مني بياض الكلام

والأغاني… والقصائد

وأرجعي لي صمتي

 

*   *     *

 

صار الخوف أسودا

يعشش بي

لا اجرؤ على لمسه…

أو وقفه

وصرت كرة تتدحرج

بين ارجل البائعين

والراقصين في متاجر

العهر والقيم.

 

*   *    *

صار الجنون أمنية

لا تأت أبدا

 

وجع الوقت

 

أعود إلى الصفر

المختبيء أسفل قدمي

موسيقى الناس في المقهى

ادمان على التوقف

لا شيء يهز يدي

في هذا العطش الأصفر

وزاوية الشارع

تنادي المغنية:

” هناك رغبة  في التدفق

نحو المرايا

الأقنعة وجه ثابت

في استحضار التفاصيل

 

*     *      *

 

في لحظة ما

سأصرخ  بالإنهزام

وأعلن عن نفسي

خاوية… جائعة

سأخبر اللغة

سر الخيانة

ورغبة العوم

في دخان النفس

 

في لحظة ما

ستصرخين في خطوات المشاة

وتسالينهم عن وجه

حفظوا حزنه غيبا

واستنفذوا رؤى الريح

من عينيه

وسيخبرونك

بأن دمه أسود

وبأنهم داسوا راسه الكبير

مثل بطيخة خاوية

سيخبرونك…

بانهم أطبقوا عليه التراب

كي لا ينسل إلى ذاكرتهم

ويؤرق فتور أيامهم

 

 

 

ستصابين حينها بالبرد

وتبكين قليلا… أو كثيرا

على وهج أيامكما معا

وعلى طريق قديم

قتلته تقاسيم الامكنة

 

حينها أمتص رحيق الورد

الجاثم فوق إختفائي

وأذوب في التراب

 

 

 

 

حكمة الجنون

 

الذي يفصل بين الموت والحب خيط متأرجح بذاكرة تهوى المجهول.

 

*      *     *    *

الإنسان كائن أخرس، لا يدري معالم وجهه، ويجهل متى يختفي الضوء من عينيه…

 

*      *     *     *

 

هو يركد في رغوة الوقت مهزوما، لا تملك يديه أماني المطر، ولا ألوان الشجر.

يستسلم لدخان يخرج من  “أرجيلته”، يحسبه صلاة لآلهة تائهة مثله.

 

*      *     *     *

 

يزرع من خطاياه خطاه، ويمضي في اتجاه عقارب الغيم.

ماذا بقي له من تاريخ وضوء كي يكتب شكل قصته الجديدة؟

 

*      *     *     *

 

النص غياب في اللغة، واستنساخ الهزيمة.

 

*      *     *     *

 

الأنثى متاهة مفضوحة

تسير نحو نفسك تحمل ثقل همك، وتنسى أن ألمك وهجك.

 

*      *     *     *

 

الأنثى متاهة مفضوحة أيضا.

 

*      *     *     *

تبكى على هوس جنون يمطر في دمك، وزيتك لا يملأ مصباحك

 

*      *     *     *

الأنثى لحظة انهزام، مثلما تأتي تبقى.

 

*      *     *     *

مثل شيطان تحضر الخطيئة وتهرب منها.

 

 

 

 

 

 

 

في شوارع ضيقة

1

 

قالت :

الكلام أحجية العابرين إلى الغمام

وقالت :

الكلام لعنة الظلال، وإستدراك الأماني…

قال :

أخاف البوح بعري جسدي

جسدي معبدي،

ومعبدي مؤقت

 

هل تسترين خوفي

وتخفين ظلي عني؟

 

الظلال عطب

في ميزان الوقت

 

2

 

قالت :

النوم إحساس بالظل. الظل إتساع الرؤى. الرؤى أطياف تسبح في الذات. الذات ألوان لا تظهر إلا بالامتزاج. الامتزاج إنعكاس يضلل المرايا. المرايا هدوء التفاصيل. التفاصيل خدعة الوقت. الوقت إنكسار الروح. الروح رغبة العري. العري متاهة الجسد.

هكذا يصبح نومي فلسفة الأغاني…

 

3

قال:

تخبرني لعنتي بأن الضوء إختصار للمسافات

وبأن التاريخ لعبة لم نتقنها بعد

هكذا،

تصبح الأمكنة ذاكرة ميتة.

 

قلت:

السخرية رؤية جادة للأفق

وأنا اسافر في هذيان العمر

أحمل علبة سجائري، وأخفي إسمي تحت إبطي

ألوك طريقي القديم

وأسكب الماء على رأسي.

الشعور بالبرد يوحي بالتجديد.

 

قالوا:

الكهف الملون

يدرك حقيقة الإختراق

ويعرف أن الألوان ضباب كثيف.

أن تمرض بالأخرين يصاب دفترك بالبياض.

 

4

قالت:

في كل لحظة حياة تولد رغبة الإنعتاق من التفاصيل… تصبح الرؤية مختزلة في الهامش، وتبقى أنت مثلما أنت، لا يزيدك عمرك إلا رغبة في إحتضان صمتك.

أصرخ إن شئت… إرتفاع صوتك يعني إنخفاض مستوى حلمك.

 

 

5

قالت:

الخيال مأوى الفقراء

وأناشيد الحالمين

قلت:

خذيني صورة الآتي

من وجع فقري

وإندهاش المطر

من عطشي

 

أنا الملون،

وجهي برتقالة

وتاريخي سيف

في ظهري

أنام على جناح الفراش

وأتكأ على دفتي كتاب

 

في بيتي ينام العطش

وامرأة تغني

رغيف خبز

يكسر جوعي

 

أنا الملون،

بلادي تقاتل الهواء

في شوارع ضيقة جدا

المعركة تمتد

إلى زمن لا نهائي

 

والأمكنة في بلادي

تنجب نفسها أحيانا

وأحيانا يختنها التاريخ

فتطير مذبوحة

في ذاتها

إلى ذاتها

 

أنا الملون/

الملوث

من يكشف ألواني؟

من يفضحني؟

 

6

قالوا:

الوطن إمتلاء القلب

وإرتواء السماء بالعصافير

 

وطنك عمرك

وإتساع الفضاء

 

 

 

* معن سمارة شاعر وكاتب فلسطيني من رام الله

 


[كلمات مفتاحية]

[عدد التعليقات:لا يوجد] [التصنيف: شعر] [طباعة ]



الاسم:(ملزم)