Warning: Creating default object from empty value in /home/macecc/public_html/wp-content/plugins/paged-comments/paged-comments.php on line 26
ديوان الحلاج | موقع ميس للثقافة العقلانية

ديوان الحلاج

أبي المُغيث الحُسَينِ بنِ مَنْصورِ بن مَحمى البيضاوي

244 ه ـ 309ه / 858 ـ 922 م

 

صنعه وأصلحه

أبو طريفٍ كامل بن مصطفى الشَّيْبي

 

منشورات الجمل 1997

الطبعة الأولى كولونيا ـ ألمانيا

 

 

1 ـ أعنِّي على الضنى

نظري بَدْءُ عِلَّتي            ويحَ قلبي وما جنى

يا مُعينَ الضَنَى علــــيَّ، أَعِنِّي على الضنى

[ من مجزوء الخفيف ]

 

2 ـ إلى مبارز من لا يراه

إلى كم أنتَ في بحرِ الخطايا       تُبارِزُ من يراك ولا تراهُ ؟

وَ سَمْتُكَ سَمتُ ذي وَرعٍ ودينٍ         وفِعلُكَ فِعلُ متَّبِعٍ هواهُ؟!

فيا من باتَ يخلو بالمعاصي              وعيْنُ اللهِ شاهدةٌ تراهُ

أتطمعُ أن تنالَ العفوَ ممَّنْ    عصَيتَ، وأنتَ لمْ تَطلبْ رضاهُ ؟

أتفرحُ بالذنوبِ وبالخطايا                 وتنساهُ ولا أحدٌ سواهُ

فَتُبْ قبلَ المماتِ وقبلَ يومٍ           يُلاقي العبدَ ما كسبتْ يداهُ

 

 

3 ـ أسلحة المحبِّ وخطةٌ لدحرِ الهجرِ !

إذا دَهَمتْكَ خيولُ البعـــــــادِ ونادى الإياسُ بقطعِ الرجا

فخذ في شمالك تُرسَ الخضــــوعِ وشُدَّ اليمينَ بسيفِ البُكا

ونفسَكَ ونفسكَ ! كن خائفاً             على حَذرٍ من كَمينِ الجَفا

فإنَّ جاءَكَ الهجرُ في ظلمَةٍ           فَسِرْ في مشاعِل نورِ الصفا

وقل للحبيب ترى ذِلَّتي ؟!                فجُدْ لي بِعَفوِكَ قبلَ اللقا

فوالحبِّ ! لا تنثني راجِعاً            عن الحبِّ إلا بِعَوضِ المُنى

 

 

4 ـ عمى الأبصار والبصائر

وأيُّ الأرضِ تخلو منكَ حتَّى  تَعَاَلوا يَطلبونك َ في السماءِ

تراهم ينظرونَ إليكَ جَهراً    وهم لا يُبصِرونَ من العَماءِ

 

5 ـ قِدَمُ العشق

العشقُ في أزَلِ الآزالِ مِنْ قِدَمٍ         فيه به مِنْهُ يبدو فيهِ إبداءُ

العشق لاحَدَثٌ إذ كان هوُ صفةً     من الصّفاتِ لمَنْ قَتلاهُ أحياءُ

صِفاتُهُ منْهُ فيهِ غَيرَ مُحْدِثَةٍ        وَمُحدَثُ الشيء ما مبداهُ أشياءُ

لمّا بدا البَدءُ أبدى عِشقُهُ صِفِةً            فيما بَدا فتلالا فيه لألاءُ

واللامُ بالألف المعطوفِ مؤتلِفٌ    كلاهما واحدٌ في السبْقِ معناءُ

وفي التفرُّقِ إثنانِ إذا اجتمعا          بالإفتراق هما :عبدٌ ومولاءُ

كذا الحقائق : نارُ الشوق مُلتَهبٌ    عن الحقيقةِ إن بَاتوا وإن ناؤا

ذَلُّوا بغيرِ اقتدارٍ عندما وَلِهوا         إن الأعزا إذا اشتاقوا أذلاءُ

 

6 ـ الإنسان والقدرْ

ما حيلةُ العبدِ والأقدارُ جاريةٌ  عليهِ في كلِّ حالٍ، أيها الرائي ؟

ألقاهُ في اليمِّ مكتوفاً وقالَ لهُ         إيَّاكَ إيَّاكَ أن تبتلَّ بالماءِ !

 

 

7 ـ دعاء لعشاق الحقِّ

لبَّيكَ لبِّيكَ يا سرِّي ونجوائي             لبَّيك لبِّيك يا قصدي ومعنائي

أدعوكَ بل أنت تدعوني إليك فهل           ناديتُ إيَّاك أم ناديتَ إيَّائي

يا عين َ عينِ وُجُودي يا مَدى هِمَمي      يا منطقي و عباراتي وإيمائي

يا كلَّ كُلِّي ويا سمعي ويا بصري        يا جملتي وتباعيضي وأجزائي 

يا كلَّ كلِّي وكلُّ الكلِّ ملتبِسٌ                   وكلُّ كلِّكَ ملبوسٌ بِمعنائي

يا مَنْ به عَلِقَتْ روحي فقد تَلِفتْ        وَجْداً فَصرتُ رَهيناً تحتَ أهوائي

أبكي على شجَني من فُرقتي وطني        طَوْعاً ويُسعدني بالنوحِ أعدائي

أدنو فَيُبعدني خوفي، فيُقلقَني (1)          شوقٌ تَمكَّنَ في مَكنون أحشائي

فكيفَ أصنعُ في حبٍّ كَلِفتُ به ؟        مولايَ، قد ملَّ مِنْ سُقمي أطبائي

قالوا : تداوَ بهِ منهُ فقلتُ لهم :            ياقومُ هل يتداوى الداءُ بالداءِ؟!

حُبَّي لِمولايَ أضناني وأسقَمَني        فكيفَ أشكو إلى مولايَ مَوْلآئي؟!

إني لأَرْمُقُهُ والقلبُ يَعرفُهُ                     فما يترجِمُ عنهُ غير إيْمائي

يا ويحَ روُحيَ من روحي، فواأسفي         عليَّ مني فإني أصلُ بَلْوائي

كأنني غَرِقٌ تبدو أنامِلُهُ                   تَغَوُّثاً وهوَ في بحرِ من الماءِ

وليٍسَ يَعلَمُ ما لاقيتُ من أحدٍ            إلا الذي حلَّ مني في سُويدائي

ذاك العليمُ بما لاقيتُ مِنْ دَنَفٍ               وفي مَشيئتهِ موتي وإحيائي

أغايةَ السؤلِ والمأمولِ يا سَكني        يا عيشَ روحيَ، يا ديني ودُنيائي

قل لي، فديتُك يا سمعي ويا بصري   لِمْ ذي اللجاجة في بُعدي وإقصائي

إن كنتَ بالغيبِ عن عَيْنَيَّ مُحتجباً   فالقلبُ يرعاكَ في الإبعادِ والنائي( 2 )

 

1 ـ لعلَّها : فيقتلني ، أو يتلفني

2 ـ كذا في الأصل

 

8 ـ عاطفة المحبِّ

الصبُّ، ربِّ، محبٌّ   نوالُهُ منكَ عُجبُ ؟

عذابُهُ فيكَ عَذبٌ      وبُعدُهُ عنكَ قُربُ

وأنتَ عَندي كَروحي  بلْ أنتَ مَنها أحبُّ

وأنتَ للعينِ عينٌ        وأنتَ للقَلبِ قلبُ

حسبي مِنَ الحبَّ أني     لما تحبُّ أُحِبُّ

 

 

9 ـ تجلي الله في الإنسان

سبحانَ مَنْ أظهرَ ناسوتُه  سرَّ سنا لاهوتهِ الثاقبِ

ثمَّ بدا في خَلْقهِ ظاهراً  في صورةِ الآكل والشاربِ

حتى لقد عاينه خلقُهُ      كلحظة الحاجب بالحاجبِ

 

 

10 ـ مراسة صوفية

كَتَبتُ و لم أكتبْ إليكَ، وإنما  كتبتُ إلى روحي بغيرِ كتابِ

وذلك أن الرُّوح لا فرق بينها   وبين مُحبِّيها بفَصلِ خطابِ

وكلُّ كتابٍ صادرٍ منك واردٍ  إليكَ، بلا ردَّ الجوابِ، جَوابي

 

 

 

11 ـ ثنائيات

لِلعِلمِ أهلٌ وللإيمانِ ترتيبُ                       وللعلومِ وأهليها تَجاريبُ

والعلمُ علمانِ : مَطبوعٌ ومُكتَسَبٌ      والبحرُ بحرانِ : مَركوبٌ ومَرهوبُ

والدهرُ يومانِ : مذمومٌ ومُمْتَدَحٌ          والناسُ إثنان : مَمنوحٌ ومَسْلوبُ

فاسمعْ بقلبِكَ ما يأتيكَ عنْ ثِقَةٍ            وانظرْ بفَهْمِكَ، فالتَّمييزُ مَوْهوبُ

إني أرتقيتُ إلى طَودٍ بِلا قَدَمٍ               لَهُ مَراقٍ علىغيري مصاعيبُ

وخُضتُ بَحراً ولَمْ تَرْسُبْ به قدمي     خاضَتْهُ روحي وقلبي مِنْهُ مَرغوبُ

حَصباؤُهُ جَوهَرٌ لَمْ تَدْنُ مِنْهُ يَدٌ                     لكنّهُ بيدِ الإفهامِ مَنْهوبُ

شَرِبتُ من مائهِ رِيّاً بغير فَمٍ              والماءُ مُذ كانَ بالأفواهِ مَشروبُ

لأنّ روحي قديماً فيه قَدْ عَطِشَتْ          والجسمُ ما مَسَّهُ من قَبْلُ تركيبُ

إني يتيمٌ ولي آبٌ ألوذُ به                 قلبي لغيبته، ما عِشتُ، مكروبُ

أعمى بصيرٌ، وإني أبلهٌ فطِنٌ          ولي كلامٌ ـ إذا ما شئتُ ـ مقلوبُ

وفتيةٍ عَرَفوا ما قد عَرفتُ، فَهُمْ    صَحبي ومن يَحظَ بالخيراتِ مصحوبُ

تعارفتْ في قديم الذَّرِّ أنفسُهُم             فأشرقت شمسُهُم والدَّهرُ غِربيبُ

 

 

12 ـ شمس القلوب

طَلَعَتْ شمسُ مَنْ أُحِبُّ بِليلٍ      فاستنارتْ فما لها من غروبْ

إن شمس النهارِ تغربُ بالليـــل، وشمس القلوب ليس تغيبْ

من أحبَّ الحبيبَ طَارَ إليهِ             اشتياقاً إلى لِقاء الحبيبْ

 

13 ـ الزاهد الراغب

كفى حَزَناً أني أُناديكَ دائباً               كأني بعيدٌ أو كأنَّكَ غائبُ

وأطلبُ منكَ الفضلَ من غير رغبةٍ  فلم أرَ مثلي زاهداً وهو راغبُ

 

 

14 ـ الإفاقة من غلبةِ الحال

أُقتلوني يا ثقاتي     إنَّ في قتلي حياتي

ومماتي في حياتي     وحياتي في مماتي

أنا عندي محو ذاتي   من أجلِّ المَكْرُماتِ

و بقائي في صفاتي        من قبيحِ السيِّئاتِ

سئمت روحي حياتي    في الرسومِ البالياتِ

فاقتلوني واحرقوني          بِعظَلِّي الفانياتِ

ثم مرُّوا برُفاتي          في القبورِ الدارساتِ

تجدوا سرَّ حبيبي         في طوايا الدَّارساتِ

إنني شيخٌ كبيرٌ             في عُلُوِّ الدَّارِجاتِ

ثم إني صِرْتُ طِفلاً    في حُجورِ المُرْضِعاتِ

ساكناً في لَحْدِ قبرٍ          في أراضٍ سَبِخاتِ

وَلَدَتْ أمي أباها ‍!           إنَّ ذا من عَجَباتي

فَبَناتي ـ بعدَ أن كــــنَّ بناتي ـ أخَواتي

ليسَ من فِعلِ زَمانٍ         لا، ولا فِعلِ الزُّناةِ

فاجمَعِ الأجزاءَ جمعاً         من جسومٍ نيَّراتِ

من هَواءٍ ثُمَّ نارٍ              ثُمَّ من ماءٍ فُراتِ

فازْرَعِ الكُلَّ بأرضٍ          تُرْبُها تُرْبُ مَواتِ

وتعاهدْها بسقيٍ             من كؤوسٍ دائراتِ

من جَوارٍ ساقياتٍ             وسواقٍ جارياتِ

فإذا أتممتُ سَبعاً               أنبتتْ كلَّ نباتِ

 

 

15 ـ الكيف منه معروف والغيبُ هو المجهول

سرُّ السرائرِ مطويٌّ بإثباتِ        من جانبِ الأفقِ من نورٍ بطيَّاتِ

فكيفَ، والكيفُ معروفٌ بظاهرهِ ؟       فالغيبُ باطنُهُ للذاتِ بالذاتِ

تاه الخلائقُ في عَمياءَ مظلمةٍ         نحو السماء يُناجونَ السمواتِ

والرَّبُّ بينهم في كُلِّ منقَلَبٍ             مُحِلُّ حالاتِهم في كُلِّ ساعاتِ

وما خََلَوا مِنهُ طَرْفَ العينِ، لو عَلِموا   وما خلا مِنْهُمُ في كُلِّ أوقاتِ

 

16 ـ وصف موعد حبِّ صوفي

لي حبيبٌ أزورُ في الخلواتِ      حاضرٌ غائبٌ عن اللحظاتِ

ما تراني أصغي إليه بسري     كي أعي ما يقولُ من كلماتِ ؟

كَلِماتٍ منْ غيرِ شَكلٍ ولا ونُطـــقٍ ولا مثلِ نَغمةِ الأصواتِ

فكأني مُخاطَبٌ كُنْتُ إيا             هُ على خاطري بذاتي لذاتي

حاضرٌ غائبٌ قريبٌ بعيدٌ          وهوَ لم ْ تَحوِهِ رسومُ الصفاتِ

هوَ أدنى من الضميرِ إلى الوهــمِ وأخفى من لائحِ الخطراتِ

 

17 ـ محاورة قلبية مع الحق

رأيتُ رَبّي بعينِ قلبي   فقُلتُ : مَنْ أنتَ ؟ قال : أنتَ

فليس للأينِ مِنْكَ أينٌ           وليسَ أينٌ بحيثُ أنتَ

أنت الذي حُزتَ كُلَّ أينٍ   بنحو ( لا أينَ ) فأينَ أنتَ

وليسَ للوهمِ مِنْكَ وَهمٌ          فيعلمُ الوَهمُ أينَ أنتَ

وجُزْتُ حدَّ الدُّنوِّ حَتّى         لم يَعْلَمِ الأينُ أينَ أنتَ

ففي بقائي ولا بقائي          وفي فنائي وَجَدْتَ أنتَ

في محو إسمي وَرَسمِ جسمي سألتُ عَنّي فقلتُ : أنتَ

أشار سرّي إليكَ حتَى         فَنيتُ عَنّي فقلتُ : أنتَ

وغابَ عَنّي حفيظُ قَلبي         عَرَفتُ سرّي فأينَ أنتَ

أنت حياتي وسرُّ قلبي          فحيثما كنتُ كنتَ أنتَ

أحَطتُ علماً بكلِّ شيءٍ           فكلُّ شيءٍ أراهُ أنتَ

فَمُنَّ بالعَفوِ يا إلهي            فليسَ أرجو سَواكَ أنتَ

 

 

18 ـ العشق موتٌ وحياة

واللهِ، لو حَلَفَ العُشَّاقُ أنَّهُمُ        مَوتى من الحبِّ أو قَتْلى لما حَنَثوا

قومٌ إذا هُجِروا مِنْ بَعْدِ ما وُصِلُوا   ماتوا، وإنْ عادَ وَصلٌ بَعْدَهُ بُعِثوا

ترى المحبينَ صَرعى في ديارِهُمُ   كفتيةِ الكَهْفِ : لا يَدرونَ كَمْ لَبَثوا

 

19 ـ إيمان خالص

كَفَرتُ بدينِ الله والكُفرُ واجِبٌ    عليَّ وعند المسلمين قبيحُ

 

 

20 ـ القرب والبعد واحد

فما ليَ بُعْدٌ بَعدَ بُعِدِكَ بعدما                    تيقَّنتُ أن القربَ والبُعدُ واحدُ

وإني ـ وإن أُهجِرتُ ـ فالهجرُ صاحبي   وكيفَ يصِحُّ الهجرُ والحبُّ واحدُ

لك الحمدُ في التوفيق في بعضِ خالصٍ            لعبدٍ زكيٍّ ما لغيركَ ساجدُ

 

21 ـ لا تلمني بل أجرني

لا تَلُمني، فاللومُ مني بَعيدُ              وأجرْ، سيدي، فإني وحيدُ

إنَّ في الوعدِ : وعدِكَ الحقِّ، حقّاً   إنَّ في البدء : بَدءَ أمري شديدُ

مَنْ أرادَ الكَتابَ هذا خَطابي           فاقرؤوا واعلموا بأني شهيدُ

 

22 ـ أنا أنتَ

قدْ تَصَبَّرْتُ، وَهلْ يصبِـــرُ قلبي عن فُؤادي ؟

ما زَجَتْ روحُكَ روحي     في دُنوّي وبعادي

فأنا أنتَ كما أنَّـــــــكَ أُنسي ومُرادي

 

23 ـ انفراجُ الروحِ بالحبيب

أنتم مَلَكتُمْ فُؤادي   فَهِمتُ في كلِّ وادِي

ردُّوا عليَّ فؤادي    فقدْ عَدِمتُ رُقادي

أنا غريبٌ وَحيدٌ    بكم يطولُ انفرادي

 

24 ـ العبودية شرف الإنسان

تأمُّلُ الوجْدِ وَجدُ        والفَقْدُ في الوَجْدِ فَقْدُ

والبُعْدُ لي مِنكَ قُربٌ     والقُربُ لي مِنكَ بُعْدُ

وكيف يَثبُتُ ثانٍ          وأنتَ، يا فَردُ، فَردُ

فذاكَ قلبُ معانٍ            وليس من ذاكَ بُدُّ

والشِّرْكُ إثباتُ غَيْرٍ     والشِّرْكُ لا شَكَّ جَحْدُ

فجاءَ من ذا [ كَ     أنّي ] بوصفِ غيرٍ أعدُّ

أُعِدُّ في الناسِ مولىً           لأنَني فيهِ عَبْدُ

 

25 ـ مصباحُ التَّجلّي

عَقدُ النبوّةِ مُصباحٌ منَ النورِ       معلَّقُ الوحيِ في مِشكاةِ تأمُورِ

بالله ينفَخُ نفخَ الروحِ في خَلَدي   لخاطِري نفخَ إسرافيلَ في الصُورِ

إذا تجلّى لروحي أن يُكلِّمَني    رأيتُ في غَيْبَتي مُوسى على الطُّورِ

 

 

26 ـ للعقلِ سمع وبصر

لأنوارِ نورِ النورِ في الخلْقِ أنوارُ    وللسِّرِّ في سِرِّ المُسِرِّينَ أسرارُ

وللكونِ في الأكوانِ كونٌ مُكوَّنٌ         يُكِنُّ لهُ قلبي ويُهدي ويَختارُ

تأمَّلْ بعينِ العَقْلِ ما أنا واصفٌ         فللعقلِ أسماعٌ وعاةٌ وأبصارُ

 

27 ـ مزاح الحلاج

دلالٌ يا محمَّدُ مُستعارُ ؟         دلالٌ بعدَ أن شابَ العِذارُ ؟

ملَكتَ ـ وحرمةِ الخلواتِ ـ قلباً لعِبتَ بهِ وقَرَّ بهِ القرارُ

فلا عينٌ يُؤرقها اشتياقٌ            ولا قلبٌ يُقلقِلُهُ ادِّكارُ

نَزِلتَ بمَنزِلِ الأعداءِ مني     وبنتَ، فلا تزورُ ولا تزارُ

[ كما ذَهبَ الحمارُ بأمِّ عمروٍ فلا رجِعتْ ولا رجِع الحمارُ ]

 

 

28 ـ تُراك ترثي للعاشق ؟

يا موضِعَ الناظِرِ من ناظري   ويا مكانَ السرِّ من خاطري

يا جُملةَ الكلِّ التي كلٌُّها       أحبُّ من بَعضي ومن سائري

تُراكَ ترثي للذي قلبُهُ             مُعلَّقٌ في مِخْلَبيْ طائرِ ؟ 

مدلَّهٌ حَيرانُ مُستوحِشٌ             يَهرِبُ من قَفرٍ إلى آخرِ

يَسري وما يدري وأسرارُهُ      تسري كلَمحِ البارقِ النائرِ

كسرعة الوهم لمَنْ وَ همُهُ       على دقيقِ الغامضِ الغائرِ

في لُجِّ بحر الفكر تجري به        لطائفٌ من قُدرَةِ القادِرِ

 

 29 ـ بلوغ الصبِ الكمال من الهوى كفر !

إذا بلَغَ الصبُّ الكمالَ من الهوى وغابَ عن المَذكورِ في سطوةِ الذكرِ

يُشاهِدُ حَقاً حينَ يَشهَدُهُ الهوى           بأنَّ كمالَ العاشقينَ منَ الكفرِ

 

30 ـ المواجيدُ والأحوال

مواجيدُ حقٍّ أوجَدَ الحقُّ كُلَّها   وإنْ عَجَزَتْ عنها فُهومُ الأكابرِ

وما الوجْدُ إلا خَطرَةٌ ثُمَّ نَظرةٌ      تُنَشِّي لَهيباً بينَ تلك السَّرائرِ

إذا سكن الحقُّ السريرةَ ضُوعِفَتْ   ثلاثةَ أحْوالٍ، لأهلِ البصائرِ

فحالٌ يُبيدُ السرَّ عن كُنهِ وَصفِهِ   ويُحضِرُهُ للوَجْدِ في حالِ حائرِ

وحالٌ بهِ زُمَّتْ ذُرا السِّرِّ فانثَنَتْ    إلى مَنْظَرٍ أفناهُ عن كُلِّ ناظِرِ

 

31 ـ الذكرُ واسطةٌ لا غاية

أنتَ المُولِّهُ لي لا الذكرُ ولَّهني    حاشا لقلبيَ أن يَعلو بهِ ذِكْري

الذكرُ واسطةٌ تُخفيكَ عن نظري  إذا تَوَشَّحَهُ من خاطري فِكري

 

32 ـ كيف تختفي عن الأنظار !

يا طالما غبنا عن أشباحِ النَظرْ   بنقطةٍ يحكي ضياؤها القمرْ

من سِمسِمٍ وشيْرَجٍ وأحرُفٍ         وياسمينٍ في جبينٍ سُطِرْ

فامشوا ونَمشي ونَرى أشخاصَكم       وأنتم لا تَرَونَّا يا دُبَرْ ‍‍

 

33 ـ ( الحبّ الذي يصير عشقاً )

وَ حُرْمَةُ الودِّ الذي لم يكنْ   يَطْمَعُ في إفسادِهِ الدَّهرُ

ما نالني عند هجوم ِالبلا     بأسٌ ولا مسَّني الضُّرُّ

ما قُدَّ لي عُضوٌ ولا مِفصَلٌ      إلا وفيه لكمُ ذكرُ

 

34 ـ أنواع الحب

الحبُّ، مادامَ مكتوماً، على خَطرٍ          وغايةُ الأمنِ أن تَدنو منَ الحَذَرِ

وأطيبُ الحبِّ ما نمَّ الحديثُ بهِ          كالنارِ لا تأتِِ نفعاً وهي في الحجرِ

من بعدِ ما حضرَ السجَّانُ واجتمــع الأعوانُ واختطَّ اسمي صاحبُ الخبرِ

أرجو لنفسي براءً من محبَّتكم ؟!      إذن تبرَّأتُ من سمعي ومِنْ بصَري 

 

35 ـ الحضور الدائم

غبتَ وما غِبتَ عن ضميري   فمازَجتْ تَرْحَتي سُروري

واتَّصلَ الوَصلُ بافتِراقٍ       فصارَ في غَيْبَتي حُضوري

فأنتَ في سِرَّ غَيبِ هَمّي    أخْفَى من الوهمِ في ضميري

تُونِسُني بالنّهارِ حَقّاً           وأنتَ عنْدَ الدُّجى سميري

 

36 ـ خلع العِذار

يا شمسُ، يا بدرُ، يا نهارُ    أنتَ لنا جَنَّةٌ ونارُ

تجنُّبُ الإثمِ فيكَ إثمٌ     وَخيِفةُ العارِ فيكَ عارُ

يَخلعُ فيكَ العِذارَ قومٌ    فكيفَ من لا له عذارُ

 

36 ـ خلعِ العذار

يا شمسُ، يا بدرُ، يا نَهارُ    أنتَ لَنا جَنَّةٌ ونارُ

تَجنُّبُ الإثمِ فيكَ إثمٌ   وَخِيفةُ العَارِ فيكَ عارُ

يخلَعُ فيكَ العِذارُ قومٌ   فكيف من لا لَهُ عِذارُ

 

37 ـ الله

أحرفٌ أربعٌ بها هام قلبي      وتلاشت بها همومي وفكري

ألفٌ تألَفُ الخلائقَ بالصَّفـــحِ، ولامٌ على الملامةِ تجري

ثم لامٌ زيادةٌ في المعاني           ثمُّ هاءٌ بها أَهيمُ وأدرِي

 

38 ـ بالنبأ خبير

حقيقةُ الحقِّ تستَنيرُ     صارخةً ( بالنبا خبيرُ

حقيقةٌ فيه قد تجلّتْ   مطلَبُ من رامَها عَسيرُ

 

39 ـ هُيِّئتُ للكدَرِ

وما وجدْتُ لِقلبي راحةً أبداً               وكيفَ ذاكَ، وقدْ هُيِّئتُ للكدَرِ

لقد ركبتُ على التغْريرِ، واعجباً      ممنْ يُريدُ النجا في المَسلَكِ الخَطِرِ

كأنني بينَ أمواجٍ تُقلِّبُني                         مُقَلَّباً بينَ إصعادٍ وَمُنْحَدَرِ

الحزنُ في مُهجتي والنارُ في كبدي   والدمعُ يشهَدُ لي فاستشهدوا بصري

 

 

40 ـ عقوبة البطر

قد كنتُ في نِعمَةِ الهوى بَطِراً    فأدْركتني عُقوبةُ البطرِ

 

 

41 ـ الجمعُ والفرقُ

الجمعُ أفقدَهُم ـ من حيثُ هُمْ ـ قِدما ً  والفرقُ أوجدَهُمْ حِيناً بلا أَثرِ

فاتَتْ نفوسَهُمُ، والفوتُ عندهمُ          في شاهدٍ جُمِعوا فيه عن البشرِ

وجمعُهُمْ عن نعوتِ الرسمِ مَحوَهُمُ        عمَّا يُؤثِّرُهُ التلوينُ في الغِيَرِ

   والعينُ حالٌ تلاشتْ في قَديمِهِمُ  عن شاهد الجمعِ إضماراًُ بلا صُوَرِ

حتَّى توافى لهم في الفرق ما عُطِفَتْ  عليهِمُ من علومِ الوَقتِ في الحضرِ

فالجمعُ غَيبَتُهمْ والفرقُ حضرتُهمْ          والوجدُ والفقدُ في هذين بالنظرِ

 

 

42 ـ الوجد

أبدى الحجابَ فَذَلَّ في سُلطانهِ  عِزُّ الرسومِ وكلُّ معنى يَخطُرُ

هيهاتَ يُدرَكُ ما الوجودُ وإنما  لهبُ التواجُدِ رَمزُ عَجزٍ يُقهَرُ

لا الوجدُ يُدرَكُ غيرَ رسمٍ داثِرٍ والوجدُ يَدثُرُ حينَ يبدو المنظرُ   

قد كنتُ أطربُ للوجودِ مُروَّعاً  طوراً يُغيِّبُني وطوراً أُحْضَرُ

أفنى الوجودَ بشاهدٍ مَشهودُهُ     أفنى الوجودَ وكلَّ معنىً يُذكَرُ

 

43 ـ في السُّكر

كفاكَ بإنَّ السُّكرَ أوجَدَ كُربَتي        فكيفَ بحالِ السُّكرِ، والسُّكرُ أجدَرُ

فحالاكَ لي حالان : صحوٌ وسكرةٌ   فلا زلتُ في حاليَّ أصحو وأسكرُ

 

44 ـ نُطقُ السرائر

سرائرُ سرّي تَرجُمانٌ إلى سِرّي          إذا ما التقى سِرّي وسِرُّكَ في السرِّ

وما [ أمرُ ] سِرِّ السرِّ مني، وإنما              أهيمُ بسرِّ السرِّ منهُ إلى سرّي

وما أمرُ أمرِ الأمرِ منّي وإنما          أُمرتُ بأمرِ الأمرِ [ لمّا ] قضَى أمري

وما [ أمرُ ] صبرِ الصبرِ منّي وإنّما   أُمرْتُ بصَبرِ الصَّبرِ إذ عزَّني صبري

 

45 ـ الغيرةُ على الحق

لو شِئتُ كَشَّفتُ أسراري باسراري    وبُحتُ بالوجدِ في سرِّي وإضماري

لكنْ أغارُ على مولايَ يَعرِفهُ                    من ليسَ يَعرِفهُ إلا بإنكارِ

فمن إلهي إشاراتي وإن كَثُرتْ             في الخَلقِ ما بين إيرادٍ وإصدارِ

ما لاحَ نُورُكَ لي يوماً لأُثْبِتَهُ                      إلا تنكَّرتُ منهُ أيَّ إنكارِ

ولا ذكرتُكَ إلا تِهتُ من طربٍ               حتَّى أمزِّقَ أحشائي وأطماري

 

46 ـ الإشارة والعبارة

كَتَبْتُ إليه بفَهمِ الإشارهْ   وفي الأنسِ فتَّشتُ نطقَ العِبارَهْ

كِتاباً له منه عنه إليه    يُتَرْجِمُ عن غيبِ علم السّتارهْ

بواوِ الوصالِ ودالِ الدلالِ        وحاء الحياءِ وطاء الطَّهارهْ

واوِ الوفاءِ وصادِ الصَّفاءِ             ولام وهاء لَعُمرٍ مَدارَهْ

على سرِّ مكنونِ وجدِ الفؤادِ      وخاءِ الخفاءِ وشينِ الإشارَهْ

وللحقِّ في الخلقِ حقٌّ حقيقٌ        بحقًّ إذا حُقَّ حَقُّ الزيارَهْ

بهم لا بهم، إذ همُ لا هُمُ       ولا غيرهُمْ في سُمُوِّ السَّرارَهْ

فكلٌّ بكلّ، جميعُ الجميعِ         من الكُلِّ بالكُلِّ حرفُ نهارَهْ

هو الطينُ والنّارُ والنُورُ إذ      يعُودُ الجَوابُ بعَقْبِ العِبارهْ

ويبقى الذي كانَ قبلَ المكان   محيطاً على الكُلِّ بالعِلمِ دارَهْ

ويحشُرُ أعداءَهُ عاجلاً        من الجنِّ والإنسِ في حَرِّ نارِهْ

ويُسكِنُ أحبابَهُ قُربَهُ            بطيبِ النعيمِ وحسنِ النَّظارَهْ

وهُوْ هوَ بَدءٌ لبدءِ البَدايا   وهُو هُوَ دَهرُ [ دهورِ ] الدَّهارَهْ

 

47 ـ ثلاثيات في عبارات الصوفيّة وغاية التصوف

( سُكوتٌ ثُمَّ صَمتٌ ثُمَّ خَرْسُ            وعِلْمٌ ثُمَّ وَجْدٌ ثُمَّ رَمْسُ

و طينٌ ثُمَّ نارٌ ثُمَّ نورٌ                    وبَرْدٌ ثُمَّ ظِلٌّ ثُمَّ شمسُ

وحَزْنٌ ثُمَّ سَهلٌ ثُمَّ قَفرٌ                    ونهرٌ ثُمَّ بَحرٌ ثُمَّ يبسُ

وسُكرٌ ثُمَّ صحوٌ ثُمَّ شوقٌ               وقُربٌ ثُمَّ وَصلٌ ثُمَّ أُنسُ

وفيضٌ ثُمَّ بَسطٌ ثُمَّ مَحوٌ                  وفَرقٌ ثُمَّ جَمعٌ ثُمَّ طَمْسُ )

عِباراتٌ لأقوام تساوت                   لديهم هذه الدنيا وفَلْسُ

وأصواتُ وراءَ البابِ، لكنْ    عِباراتُ الورى في القُربِ هَمسُ

وآخرُ ما يؤولُ إليهِ عبدٌ              إذا بلغَ المَدى، حَظٌّ ونفسُ

لأنَّ الخلقَ خُدَّامُ الأماني          وحقُّ الحقِّ في التقديسِ قُدسُ

 

48 ـ ( لماذا رفض إبليس السجودَ لآدم )

جُحودي لكَ تقديسُ    وظَنّي فيكَ تَهويسُ

وقدْ حيَّرَني حبٌّ     وطرفٌ فيهِ تقويسُ

وقد دلَّ دليلُ الحــبََّ أن القُربَ تلبيسُ

و[  ] أدمٌ إلاك     ومن في البينِ إبليسُ

 

 

 

49 ـ عذاب النفس في سجن الجسد

حَوَيتُ بكُلَّي كُلَّ كُلِّكَ يا قدسي      تُكاشِفُني حتَّى كأنَّكَ في نفسي

أُقلِّبُ قلبي في سواكَ فلا أرى   سوى وحشَتي منهُ وأنتَ بهِ أُنْسي

فها أنا في حبسِ الحياةِ مُمَنَّعٌ  من الأنسِ فاقبِضني إليكَ من الحبسِ

 

50 ـ عقوبة إفشاء السر

من ساررَوه فأبدى كُلَّ ما سَتَروا    ولَمْ يُراعِ اتَّصالاً كان غشَّاشا

إذا النفوس أذاعت سرَّ ما علِمَتْ     فَكُلُّ ما حمَلَتْ من عَقْلِها حاشا

مَنْ لم يَصُنْ سرَّ مولاهُ وسيَّدِهِ      لم يأمَنوهُ على الأسرارِ ما عاشا

وعاقبوه على ما كانَ من زللٍ          وأبدلوهُ مكانَ الإنسِ إيحاشا

وجانبوه فَلَمْ يصلُحْ لقرْبِهُمُ             لمّا رأوهُ على الأسرارِ نبَّاشا

من أطلعوهُ على سرٍّ فنمَّ به         فذاكَ مثلي بينَ الناسِ  قد طاشا

همْ أهلُ سرٍّ وللأسرارِ قدْ خُلِقوا   لا يَصبرونَ على من كانَ فحّاشا

لا يقبلون مُذيعاً في مجالسِهم         ولا يُحبُّونَ ستراً كان وشواشا

لا يصطفونَ مذيعاً بعضَ سرِّهمُ        حاشا جلالُهُمُ من ذلكم حاشا

فكنْ لَهُمْ وبهم في كُلِّ نائبةٍ             إليهمُ ما بقيتَ الدهرَ هشَّاشا

 

51 ـ عبارات كيمياوية

نَسماتُ الريحِ قولي للرَّشا           لمٍ يزِدني الوِردُ إلا عطشا

لي حبيبٌ حبُّهُ وسطَ الحشا       إن يشأ يمشي على خدي مشى

روحُهُ روحي وروحي روحُهُ       إن يشأ شئتُ وإن شئتُ يَشا

 

 

52 ـ الشعور بالقبض في أوجِ البسطِ

عَجِبتُ لِكلِّي كيفَ يحملهُ بَعضي       ومن ثِقلِ بَعضي ليسَ تَحملُني أرضي ؟

لئن كان في بسطٍ مِنَ الأرضِ مضجَعٌ     فقلبي على بَسطٍ منَ الخلقِ في قبضِ 

 

 

53 ـ سندبادُ الهوى

مازلتُ أطفو في بحارِ الهوى   يَرفَعُني الموجُ وأنحطُّ

فتارةً يرفَعُني مَوجُها              وتارةً أهوي وأنْغَطُّ

حتى إذا صيَّرني في الهوى       إلى مَكانٍ ما لهُ شطُّ

ناديتُ : يا من لمْ أبُح باسمه   ولم أخُنْهُ في الهوى قطُّ

تقيكَ نفسي السوءَ من حاكمٍ    ( ماكان هذا بيننا الشرطُ )

 

 

54 ـ الملاء الكامل

مكانك من قلبي هو القلبُ كلُّهُ          فليسَ لشيءٍ فيه غيرُكَ موضعُ

وحطَّتك روحي بين جلدي وأعظمي  فكيفَ تراني ـ إن فقدتك ـ أصنعُ  ؟

 

 

55 ـ كلِّي قلوبٌ

إذا ذكرتُكَ كادَ الشوقُ يُتْلِفُني  وغفلتي عنك أحزانٌ وأوجاعُ

وصارَ كلِّي قلوباً فيك واعِيَةً      للسُقمِ فيها وللآلام إسراعُ

فإن نطقتُ فكلِّي فيكَ ألسنَةٌ   وإن سمِعتُ فكلًّي فيك أسماعُ

 

56 ـ ذكره ذكري

ذكرهُ ذكري وذكري ذكرُهُ   هل يكون الذاكران إلا معا ؟!

 

57 ـ شرط المعارف

شرطُ المعارفِ محوُ الكُلِّ منكَ إذا    بدا المريدُ بلحظٍ غيرِ مطَّلِعِ

 

58 ـ القرب

لمَّا اجتباني وأدناني وشرَّفني  والكلَّ بالكلِّ أوصاني وعرَّفني

لم يُبقِ في القلبِ والأحشاءِ جارحةً  إلا وأعرفُه فيها و يعرفُني 

 

59 ـ إلف الأرواح لله

وجوده بي، ووجودي به        ووصفُهُ فهو له واصِفُ

لولاهُ لمْ أعرفْ رشادي ولو……لايَ لما كان له عارفُ

فكلُّ معنىً فيه معنىً له         فقلْ لمنْ خالفَني : خالِفوا

ليس سوى الرحمن [ يا قومنا ]    شيءٌ له أروحُنا تألفُ

 

 

 

60 ـ هدايةُ الضال

 يا جاهلاً مسلَكَ طُرقِ الهُدى    فما على الحقِّ له موقِفُ

خلِّ طرقَ الجهلِ واعْدل إلى   مولىً له الأعمالُ تُستأنَفُ

 

61 ـ امتزاج الأرواح

جُبِلَتْ روحُكَ في روحي كما   يُجبَلُ العَنبَرُ في المِسكِ الفَتِقْ

فإذا مسِّكَ شيءٌ مسَّني                فإذا أنتَ أنا لا نفترقْ

 

62 ـ ركوب الوجود بفقد الوجود

ركوبُ الحقيقةِ للحقِّ حقُّ     ومعنى العبارةِ فيه يَدِقُّ

ركِبتُ الوجودَ بفقدِ الوجودِ وقلبي على قسوةٍ لا يَرِقٌّ

 

63 ـ تجلِّي الطوالع

خَصَّني واحدي بتوحيدِ صدقٍ  ما إليه من المسالكِ طَرقُ

فأنا الحقُّ حُقَّ للحقِّ حقٌّ          لابسٌ ذاته فما ثَمَّ فرقُ

قد تجلَّت طوالعٌ زاهراتٌ       يتشعشعنَ, والطوالعُ برقُ

 

64 ـ لسان العلم ولسان الغيبِ

دخَلتُ بناسوتي لديكَ على الخَلْقِ    ولولاكَ، لاهوتي، خَرَجتُ من الصدقِ

فإن لسانَ العلمِ للنُّطقِ والهُدى             وإنَّ لسانَ الغيبِ جَلَّ عن النُّطقِ

ظهرتَ لخلقٍ وإلتبستَ لِفتيةٍ            فتاهوا وضلّوا واحتَجَبْتَ عن الخَلْقِ

فتظهرُ للألبابِ في الغَربِ تارةً     وطوراً عن الأبصارِ تَغربُ في الشَّرقِ

 

65 ـ عذاب المحبّ

أنا الذي نفسُهُ تشوِّقُهُ                لحَتْفِهِ عنوَةً وقد عَلِقَتْ

أنا الذي في الهموم مُهجَتُهُ    تصيحُ من وَحشَةٍ وقد غَرِقَتْ

أنا حزينٌ مُعذَّبٌ قَلِقٌ            روحيَ منْ أسرِ حبِّها أَبِقَتْ

كيف بقائي وقد رمى كبدي        بأسهُمٍ من لحاظِهِ رُشِقَتْ

فلو لَفَطْمٍ تَعرَّضَتْ كبِدي       ذابَتْ بِحرِّ الهمومِ واحتَرَقَتْ

باحتْ بما في الضميرِ يَكتُمُهُ        دموعُ بَثٍّ بِسرِّهِ نَطَقَتْ

 

 

66 ـ محقُ العشاق

اتَّحَدَ المعشوقُ بالعاشِقِ        ابتسمَ الموموقُ للوامِقِ

واشتَرَكَ الشَّكلانِ في حالةٍ   فامتَحَقا في العالمِ الماحِقِ

 

67 ـ السرُّ والطريقة

صيَّرني الحقُّ بالحقيقهْ          بالعهدِ والعَقدِ و الوثيقَهْ

شاهدَ سرّي بلا ضميري   هذاكَ سرّي، وذي الطريقهْ

 

68 ـ شفاء العليل بالحب

أنا سقيمٌ عليلٌ               فداوِني بدواكْ

أُجري حُشاشَةَ نفسي  في سُفْنِ بحرِ رضاكْ

أنا حبيسٌ فقلْ لي :        متى يكونُ الفكاكْ ؟

حتّى يُظاهِرَ روحي      ما مضَّها من جَفاكْ

طُوبى لعينِ محبٍّ          حبَوْتُها من رؤاكْ

وليس في القلبِ واللُّــــبِ موضِعٌ لسواكْ

 

69 ـ خداع الدنيا

دُنْيا تُخادِعني كأنــــي لستُ أعرفُ حالَها

حَظَرَ الإلهُ حرامَها        وأنا اجتَنَبْتُ حلالَها

مدَّتْ إليَّ يمينها              فَرَدَدْتُها وشِمالَها

ورأيتُها مُحتاجَةً           فوَهبْتُ جُمْلَتها لها

ومتى عرفتُ وصالَها   حتى أخافَ ملالها ؟!

 

70 ـ امتزاج الأرواح

مُزِجَتْ رُوحُكَ في روحي كما  تُمزَجُ الخَمرَةُ بالماءِ الزلالْ

فإذا مسِّكَ شيءٌ مسَّني             فإذا أنتَ أنا في كلِّ حالْ

 

71 ـ الأحوال والشهود

نِعْمَ الإعانةِ رَمزاً في خفا لُطُفٍ    في بارقٍ لاحَ فيها من عُلا خَلَلِهْ

والحالُ يرمِقُني طوراً وأرمُقُهُ   إن شا فيُغْشَى على الاخوانِ من قُلَلِهْ

حالٌ إليهِ جرى فيه ِبِهِمَّتِهِ        عن فيضِ بحرٍ من التَّمويهِ من مِلَلِهْ

فالكُلُّ يشهَدُهُ كُلاً وأشَهَدُهُ   مع الحقيقةِ ـ لا بالشَّخصِ ـ من طَلَلِهْ

 

72 ـ الاندماج الكُلّي

أيا مولايَ، دَعوةُ مستجيرِ      بقُرْبِكَ في بعادِكَ والتَّسلّي

لقدْ أوضحتَ أوضاحَ المعاني    بعرضِكَها بأثوابِ التجلّي

شغلتَ جوارِحي عن كُلِّ شغلٍ    فكُلّي فيكَ مشغولٌ بكُلّي

 

73 ـ الهيكل والنور

هيكَليُّ الجسمِ نُوريُّ الصَّميمْ   صَمَديُّ الروحِ ديَّانٌ عليمْ

عاد بالروح إلى أربابِها    فبقى الهيكلُ في التُّربِ رَميم

 

74 ـ التوحيد

ثلاثةُ أحرفٍ لاعُجمَ فيها     ومعجومانِ، وانقطعَ الكلامُ

فمعجومٌ يشاكلُ واجديهِ          ومتروكٌ يصدِّقُهُ الأنامُ

وباقي الحرفِ مرْموزٌ معمّى   فلا سَفَرٌ هناكَ ولا مقامُ

 

75 ـ حقيقة الأديان

تفكّرتُ في الأديانِ جِدُّ مُحقّقٍ    فألفيتها أصلاً له شُعَبٌ جَمّا

فلا تَطلُبَنْ للمرءِ ديناً، فإنه   يَصِدُّ عن الأصلِ الوَثيقِ، وإنّما

يُطالِبُهُ أصلٌ يُعَبِّرُ عندَهُ       جميعَ المعالي والمعاني فيفهَما

 

76 ـ آثارُ الانفراد

أشارَ لحظي بعينِ علمِ            بخالصٍ من خفيِّ وهمِ

ولائحٍ لاحَ في ضميري           أدَقُّ منْ فَهم ِوهَم ِهمّي

صخضتُ في لجِّ بحر فكري في مركَبٍ في رياحِ عَزمي

وطارَ قلبي بريشِ شوقٍ               أمُرُّ فيهِ كمَرِّ سَهمِ

إلى الذي ان سُئلتُ عنه           رمَزتُ رَمزاً ولمْ أُسمِّ

حتى إذا جُزتُ كلَّ وجدٍ            في فلوات ِالدنوِّ أهمي

نظرتُ إذ ذاكَ في سِجلٍّ          فما تجاوزتُ حدَّ رسمي

فجئتُ مُستسلماً إليه :            حبْلُ قيادي بِكَفِّ سِلْمي

قد وسَمَ الحبُّ منه قلبي          بمَيْسَمِ الشوقِ أيَّ وسْمِ

وغابَ عنّي شهودُ ذاتي      بالقُربِ، حتّى نسيتُ اسمي

 

77 ـ غزل حسِّي على سِنَّة التَّصوُّف

شيءٌ بقلبي، وفيه منكَ أسماءُ   لا النورُ يدري به ـ كلا ! ولا الظلمُ

ونورُ وجهِكَ سرٌّ حينَ أشهدُهُ        هذا هو الجودُ والإحسانُ والكرمُ

فخذ حديثي، حبّي، أنتَ تعلمُهُ           لا اللوحُ يَعلمُهُ حقاً ولا القلمُ

 

78 ـ دستور المحبين

قضى عليه الهوى ألا يذوقُ كرىً      وباتَ مُكتحلاً بالصَّابِ لمْ يَنَمِ

يقولُ للعينِ : جودي بالدموع، فإنْ       تبكي بجدٍّ [ وإلا ] فلنجُدْ بدَمِ

فمنْ شروطِ الهوى إنَّ المحبَّ يَرى   بُؤسَ الهوى أبداً أحلى من النِّعَمِ

 

79 ـ روحان في بدن

أنا من أهْوَى، ومن أَهْوى أنا      نحنُ رُوحانِ حَلَلْنا بَدَنا

نحن، مُذْ كنَّا علىعهدِ الهوى    تُضرَبُ الأمثالُ للناسِ بنا

فإذا أبصَرْتَني أبصَرتَهُ ,            وإذا أبصَرْتَهُ أبصَرْتَنا

أيها السائلُ عن قِصَّتِنا               لو ترانا لم تُفرِّقْ بيننا

رُوحُهُ رُوحي ورُوحي رُوحهُ  مَنْ رأى رُوحين حلَّتْ بدنا ؟!

 

 

80 ـ عجائب وتمنيات

عَجِبْتُ منكَ ومنّي          يا مُنيَةَ المُتمَنّي 

أدنَيْتَني منكَ حتى           ظَنَنْتُ أنَّك أنّي

وغبتُ في الوجدِ حتى      أفْنَيْتَني بِكَ عنّي

يا نِعمَتي في حياتي      وراحَتي بعدَ دَفْني

مالي بغيرِكَ أُنسٌ      إذ كُنتَ خوفي وأَمْني

يا مَن رياضُ معانيـــهِ قد حَوتْ كلَّ فَنِّ

وإن تَمنَّيْتُ شيئاً            فأنتَ كلُّ التَّمَني 

 

81 ـ مقالة حلاجية في الوجود

لم يبقَ بيني وبينَ الحقِّ تِبياني   ولا دليلٌ بآياتٍ وبُرهان ِ

هذا تجلّي طلوعُ الحقِّ : نائرةٌ         قد أزهرتْ في تلاليها بسُلطانِ

لا يعرف الحقَّ إلا من يَعرّفّهُ        لا يعرفُ القِدَميَّ المُحدَثُ الفاني

لا يُستَدلُّ على الباري بصنعته :           رأيتم حَدَثاً يُبني عنِ ازْمانِ ؟

كان الدليلُ له عنه إليه به          من شاهدِ الحقِّ في تنزيلِ فرقانِ

هذا وجودي وتصريحي ومعتَقَدي       هذا توحُّدُ توحيدي وإيماني

هذي عبارةُ أهلِ الإنفرادِ به        ذوي المعارِفِ في سرٍّ وإعلانِ

هذا وجودُ وجودِ الواجدينَ لهُ    بني التجانُسِ : أصحابي وخُلاّني

 

82 ـ جميل في الرابعة عشرة

أنتَ بينَ الشغافِ والقلبِ تجري   مثلَ جريِ الدموعِ من أجفاني

وتُحِلُّ الضميرَ جوفَ فُؤادي        كحلولُ الأرواحِ في الأبدانِِ

ليسَ منْ ساكنٍ تحرّكَ إلا            أنتَ حرَّكتَهُ خَفيَّ المكانِ

يا هلالاً بدا لأربعَ عشرٍ                  فثمانٍ وأربعٍ واثنانِ

 

83 ـ حقيقتي وبياني

يا غافلاً لجهالةٍ عن شاني                هلاّ عَرَفتَ حقيقَتي وبياني ؟

فعبادتي لله ستَّةُ أحرفٍ                   من بينها حرفانِ معجومانِ :

حرْفانِ، أصليٌّ وآخرُ شَكْلُهُ          في العُجمِ منسوبٌ إلى إيماني

فإذا بدا رأسُ الحُروفِ أمامها        حرْفٌ يقومُ مقامَ حَرْفٍ ثاني

أبصرتني بمكانِ موسى قائماً   في النّورِ فوقَ الطُّورِ حينَ تراني

 

لغزٌ حله كلمة [ اتّحاد ]

 

84 ـ أنا أنتَ بلا شك

أنا أنتَ بلا شكٍّ        فسبحانَكَ سُبحاني

وتوحيدُكَ توحيدي   وَعصيانُكَ عصياني

وإسخاطُكَ إسخاطي   وغفرانُكُ غفراني

ولِمَ أُجْلَدُ، ياربُّ   إذا قيلَ : هوَ الزاني ؟

 

85 ـ رسالة شعرية

أرسَلْتَ تسألُ عنِّي كيفَ كُنتَ ؟ وما              لَقِيتُ بَعْدكَ مِنْ همٍّ ومِنْ حَزَنِ 

لا كنتُ، إن كنتُ أدري كيف كنتُ ولا   ( لا كُنْتُ ) إن كنْتُ أدري كيفَ لم أَكُنِ

 

86 ـ مناجاة

قد تحقَّقْتُكَ في سرّ……..ي فناجاكَ لساني

فاجتمعنا لمعانٍ            وافترقنا لمعاني

إن يكُنْ غيَّبَكَ التعظيــمُ عن لحظِ عياني

فلقدْ صيَّرَكَ الوجدُ      من الاحشاءِ داني

 

87 ـ رفع الإنِّيِّة دون الإثنينية

أأنتَ أمْ أنا هذا في إلهين ؟          حاشاكَ حاشاكَ من إثباتِ إثنينِ

هُويَّةٌ  لك في لائيَّتي أبداً :           كُلِّي على الكُلِّ تلبيسٌ بوجهَينِ

فأينَ ذاتُكَ عنِّي حيثُ كُنْتُ أرى ؟        قد تبيَّنَ ذاتي حيثُ لا أيْني

وأينَ وَجهُكَ ؟ مقصوداً بناظرتي  في باطن القلبِ أم في ناظر العينِ ؟

بيني وبينك إنِّيٌّ ينازعُني                 فارفعْ بِلُطفِكَ إنِّيِّ من البَيْنِ

 

88 ـ القلبُ حمّالُ أثقال

حمَّلتُمُ القْلبَ ما لا يَحمِلُ البَدَنُ       والقلبُ يُحملُ ما لا تحملُ البُدُنُ

يا ليتني كنتُ أدنى مَنْ يلوذُ بكم   عَيناً ـ لأنظُرَكُمْ ـ أو ليتني أُذُنُ

 

89 ـ أنتَ في الجهاتِ الستِّ

رقيبانِ منّي شاهدانِ لِحبِّهِ                       وإثنانِ منّي شاهدانِ تَراني

فما جالَ في سرّي لغيرِكَ خاطرٌ         ولا قال ـ إلا في هواكَ ـ لساني

فإن رُمْتُ شرقاً أنتَ في الشرقِ شرقُُهُ   وإنْ رُمتُ غرباً أنتَ نُصبُ عَياني

وإنْ رُمتُ فوقاً أنتَ في الفَوقِ فَوْقَهُ           وإن رمتُ تحتاً أن كلُّ مكانِ

وأنتَ محلُّ الكُلِّ بل ( لا محلّه )                وأنتَ بكلِّ الكُلِّ ليسَ بفانِ

بقلبي وروحي والضميرِ وخاطري           وتَردادِ أنفاسي وعَقْدِ لساني

 

90 ـ بيانُ الحقِّ

بيانُ بيانِ الحقِّ أنتَ بيانُهُ           وكلُّ بيانٍ أنتَ فيه لسانُهُ

أشرتَ إلى حقٍّ بحقٍّ، وكلُّ مَنْ     أشارَ إلى حقٍّ فأنتَ أمانُهُ

تشيرُ بحقِّ الحقِّ، والحقُّ باطِلٌ      وكُلُّ لسانٍ قد أتاكَ أوانُهُ

إذا كانَ نعْتُ الحقِّ للحقِّ بيِّناً    فما بالهُ في الناسِ يُخفى مكانُهُ ؟!

 

91 ـ خطاب من الجنان

خاطبني الحقُّ من جَناني   فكان عِلمي على لساني

قرَّبَني منه بعدَ بُعدٍ       وخصَّني الله واصطفاني

أجبتُ لمّا دُعيتُ طَوعاً         مُلبَّياً للّذي دعاني

وخِفتُ مما جنيتُ قُدماً       فوقَّعَ الحِبُّ بالأمانِ

 

والتوقيع هي العبارات القصيرة التي تتضمن الأحكام التي تصدر من السلطان.

 

92 ـ وصية

 ألا أبلغ أحبّائي بأني           ركِبتُ البحرَ وانَكَسَرَ السفينه

على دين ِالصليبِ يكونُ موتي   ولا البطحا أُريدُ ولا المدينه

 

93 ـ كيف يكون الوصال

مواصلي، بالوصال، صِلني   وَصِلْ وصالاً بلا تجنّي

زَعَمْتَ أني فَنِيتُ عنّي           فكيفَ لي بالدُّنوِّ مني

إذا دنا منكَ لي فؤادي           فلا تسلني وسَلْهُ عنّي

سُؤالَ مستيقظٍ حَفيظٍ           الحق أعني وأنتَ تعني

مواصلي بالصدودِ لمّا        بحقِّ حقِّ الصدودِ صلني

ولا تُمِتْني بكرْبِ صَدٍّ   فبعضُ ضَربِ الصدودِ يُضني

عَجِبتُ أني أموتُ شوقاً    وأنتَ ـ ياسيدي ـ تَعِدْني

 

94 ـ استغاثة

يا معينَ الضَّنى على جسدي   يا معينَ الضنا، عليهِ أعنّي

 

95 ـ رسالة من أعماق الروح

إنّ كتابي ـ [ يا أنا ] ـ   عن فَرطِ سُقمٍ وضَنى

وعن فؤادٍ هائمٍ   وعن سَقامٍ وَ عَنا

وعن بُكاءٍ دائمٍ   جَرى فأجرى السُّفُنا

وعن جُفونٍ أرِقَتْ   فما تذوقُ الوسَنا

وعن نحولٍ ساقَني        طوعاً إلى فَنا الفَنا

وعن حشاً …….         ……………..
فاكفُفْ ملامي، عاذلي    [ فَقَدْ ] فقَدْتُ السَّكنا

وغاضَ ماءُ أدمعي       وصارَ عيشي مِحنا

وغابَ من عُذتُ به        ولم يزل لي وطنا

أتلَفتُ فيه مُهجتي         وصارَ شوقي ديدَنا

وصار، إذ سرتُ به    نِضوي لغيري مُرسِنا

يا أيها الحق الذي           يدنو إليه من دنا

ما لي رُميتُ بالضَّنى       وبالصدودِ والوَنا

ما لي جفا مُعذّبي          وما جفوتُ المَعدِنا ؟

فلمْ جَرى ذا، يا أنا           بحقِّ حقِّ الأُمنا

أَرْدُدْ جوابَ والِهٍ          خاصمَ فيكَ الحَزَنا

فأوصلوا الوصلَ لَهُ       بهجرِ هجرِ القُرنا

وراقبوا العهدَ الذي          أمطرَ فينا المِنَنا

فمِثلُكم، ياسادتي             أجملَ ثم أحسنا

يا واهبي السؤلَ أما      تَرُون شوقي مُعْلَنا

شهودُهُ ضرورةٌ               حقائقي قد بيَّنا

منكَ دعاني [ ما ] دعا         فجئتُهُ بلا أنا

جئتُ إليكم بِكُمُ            فصِرتُمُ لي وَطنا

إلى متى أبقى أنا              كعابدٍ تَرَهبنا

فما ألوم لائمي         وليس في اللومِ ونى

ففي النوى عهدُ الهوى   وطيبَ عيشٍ وهنا

أظنُّهُ البحر ومن          مُرِّ الجفا قد أمّنا

فكن هواءً في الهوى    من الهوى قد كَمَنا

وانظر لترى عجائباً      تحارَ فيها الفُطَنا

إنَّ الذي هي التي      حشَتْ حشانا شَجَنا

يُنقُضُها عقدُ الهوى       وما منِ المُهيمِنا

رعى لها حقوقها         تواصلاً والدّمنا

لكنّها عنه وَنَتْ     وليسَ في الحبِّ ونَى

أنا أُراعي فاتناً           جميلَ فعلٍ وَثَنا

 

96 ـ الرضا الكامل

يا حبيبي أنتَ سؤلي   قد تَراني في مَكاني

نورُكَ المُبصرُ حقاً          لعياني لعياني

وتحققٌّتُكَ فاصنعْ       كُلَّ ما شئتَ بشاني

أنا في الحبّ قتيلٌ     ومعَ الأحبابِ فاني

 

97 ـ أينَ مثلكَ ؟!

طوبى لطرفٍ فازَ منـــــك بنظرةٍ أو نظرتينْ

ورأى جمالَكَ كلَّ يو              مٍ مرَّةً أو مرتينْ

يازينَ كلِّ مَلاحةٍ          حُوشيتَ مِنْ عيبٍ وشينْ

أنتَ المُقدَّمُ في الجما         ل فأين مثلُكَ أينَ أينْ ؟

 

98 ـ قلوب العاشقين

قلوبُ العاشقينَ لها عيونٌ          تَرى ما لا يَراهُ الناظرونا

وألسنةٌ بأسرارٍ تُناجي              تغيبُ عن الكرام ِالكاتبينا

وأجنحةٌ تطيرُ بغيرِ ريشٍ           إلى ملكوتِ ربِّ العالمينا

وتَرْتَعُ في رياضِ القُدسِ طوراً   وتشرَبُ من بحارِ العارفينا

فأورَثَنا الشّرابُ علومَ غيبٍ        تشِفُّ على علومِ الأقدمينا

شواهِدُها عليها ناطقاتٌ            تُبَطّلُ كلّ دعوى المُدّعينا

عبادٌ أخلصوا في السرِّ حَتّى      دَنوا منه وصاروا واصلينا

 

99 ـ المعيّة مع الله

ارجِعْ إلى الله، إن الغايةَ اللهُ      فلا إلهَ ـ إذا بالغتَ ـ إلاّ هُو

وإنّهُ لمعَ الخلْقِ الذينَ لَهُمْ       في الميمِ والعينِ والتقديسِ معناهُ

معناهُ في شفتيْ من حلّ منعقداً   عن التهجّي إلى خلقٍ بهِ فاهوا

فإنْ تشُكَّ، فدَبِّرْ قولَ صاحِبِكُم   حتى يقولَ بِنَفي الشكِّ : هذا هو

فالميمُ يُفتَحُ أعلاهُ وأسفلُه            والعينُ يُفتَحُ أقصاهُ وأدناهُ

 

100 ـ حيرة العقل

من رامَهُ بالعقلِ مُسترشداً      أسرحَهُ في حِيرةٍ يُلْهو

قد شابَ بالتدليسِ أسرارَهُ   يقولُ في حَيرَتِهِ : هل هو ؟

 

101 ـ لا سهو ولا لهو

لستُ بالتوحيدِ ألهُو         غير أني عنه أسْهو

كيفَ أسهوْ ؟ كيفَ ألهو ؟  وصحيحٌ أنني هُو ؟!

 

102 ـ دواءٌ يُشفى به من يبحث عن الأسم الأعظم !

إسمٌ مع َالخَلقِ قَدْ تأهوا به ِوَلَهاً    لِيَعْلَموا مِنْهُ مَعْنىً من معانيهِ

واللهِ لا وصلوا منه إلى سَبَبٍ       حتّى يكونَ الذي أبداهُ يبديهِ

 

103 ـ نصيحة

عليكِ، يا نفسُ، بالتّسلّي    فالعزُّ بالزُّهدِ والتَّخلّي

عليكِ بالطَّلعَةِ التي مشـــْكاتها الكشفُ والتجلّي

قد قامَ بعضي ببعضِ بعضي   وهامَ كُلّي بكُلِّ كُلّي

 

104 ـ ضمن رسالة من السجن

هَمِّي بِهِ وَلهٌ عليكْ        يا من إشارَتُنا إليكْ

روحانِ ضمَّهُما الهوى   فيما يَليكَ وفي يَديكْ

 

105 ـ كيف السبيل إليك

لا كُنتُ إن كنتُ أدري    كيفَ السبيلُ إليكا

أفنيتَني عن جميعي     فصرتُ أبكي عليكا

 

106 ـ النفوذ إلى الأسرار

يا سرَّ سرٍّ، يَدُقُّ حتى     يخفى على وهم كلِّ حَيِّ

وظاهراً باطناً تجلّى            لكلِّ شيءٍ بكلِّ شيِّ

إنَّ اعتذاري إليكَ جَهلٌ      وعُظْمُ شَكٍّ وفَرطُ عَيِّ

يا جُملةَ الكُلِّ، لستَ غيري   فما اعتذاري إذنْ إليِّ

 

107 ـ عيون القلوب

فيكَ معنى يدعو النفوسَ إليكا    ودليلٌ يدلُّ مِنْكَ عليكا

ليَ قلبٌ لهُ إليك عيونٌ         ناظراتٌ وكلُّهُ في يديكا

 

108 ـ في التجلي والاستتارْ

سرائرُ الحقِّ لا تبدو لمحتَجِبِ    أخفاهُ عنك، فلا تعرِضْ لمُخفيهِ

لا تُعْنِ نفسكَ فيما لستَ تدركُهُ      حاشا الحقيقة أن تبدو فتوفيهِ

 

109 ـ في حقائق المعرفة

راعيتني بالحفاظِ حتّى        حُميتُ عن مَرْبَعٍ وبيِّ

فأنت عند الخصامِ عُذري    وفي ظمآئي فأنتَ ريّيِّ

إذا امتطى العارفُ المُصَلّى   أسْرى إلى منظَرٍ عليِّ

وغاصَ في أبحرٍ غِزارٍ       تَفيضُ بالخاطِرِ الوَحيِّ

فضَّ ختامَ الغُيوبِ عمّا     يُحيي فؤادَ الشجيِّ الوَليِّ

مَنْ حارَ في دهشةِ التلاقي       أبصَرتَهُ ميِّتاً كحيِّ

 

 

 

 

 

اشعارٌ نُسِبَتْ إلى الحلاجْ

 

1 ـ الذكرُ القاتل

ما إنْ ذَكَرْتُكَ إلا همَّ يَقْتُلُني     ذكري، وسرّي وقلبي عند ذكراكا

حتّى كأن رقيباً منكَ يَهتِفُ بي :         إيّاكَ، إيّاكَ والتَّذكارَ إيّاكا

أما ترى الحقَّ قد لاحتْ شواهِدُهُ   وواصَلَ الكُلُّ من معناهُ معناكا

                                                                                     [ لأبي الحسين النوري ]

 

2 ـ إصرار على اللقاء

كم حسرةٍ فيكَ لي غَصَّتْ مَرارَاتُها   جعَلَتُ قلبي لها وقْفاً لبلواكا

وحقِّ ما منك يُضنيني ويُنعِشُني         لأبكينّكَ أو أحظى بلقياكا

                                                                                       [ على لسان مجهول ]

3 ـ المحبُّ الملازم

ليسَ تخلو جوارحي منك وقتاً         هي مشغولةٌ بحملِ هواكا

ليس يجري على لسانيَ شيءٌ    ـ عَلِمَ اللهُ ذا ـ سوى ذكراكا

                                                                                       [ على لسان مجهول ]

 

4 ـ لذّةُ الصدِّ

رماني بالصدودِ كما تَراني    وألبسني الغرامَ وقدْ بَراني

ووقتي كُلُّهُ حُلوٌ لذيذٌ             إذا ماكان َمولائي يَراني

رضِيتُ بصُنعهِ في كلِّ حالٍ   ولستُ بِكارهٍ ما قدْ رماني

فيا من ليسَ يَشهَدُ ما أراهُ     لقدْ غُيِّبْتَ عن عينٍ تراني

 

5 ـ استجماع الهوى بعد التفرّق

كانت لقلبيَ أهواءٌ مفرَّقَةٌ              فاستجمَعَتْ، مُذْ رأتكَ العينُ، أهوائي

فصارَ يحسُدُني مَنْ كُنتُ أحسُدُهُ   وصِرتُ مَولى الوَرى مُذ صِرتَ مولائي

تركتُ للناسِ دنياهُمْ ودينَهُمُ                   شُغلاً بحبِّكَ، يا ديني ودُنيائي

ما لامني فيكَ أحبابي وأعدائي                إلا لغفلَتِهِمْ عن عُظْمِ بَلوائي

أشعَلْتَ في كبدي نارينِ : واحِدَةً        بينَ الضلوعِ وأخرى بينَ أحشائي

                                                            [ لأبي بكر محمد بن داود الأصفهاني الظاهري ]

 

6 ـ سكرُ المحبَّة

سَكِرتُ من المعنى الذي هُوَ طيِّبٌ  ولكَّن سُكري بالمحبَّةِ أعجَبُ

وما كلُّ سكرانٍ يُحدُّ بواجبٍ       ففي الحبِّ سكرانٌ ولا يتأدَّبُ

تقومُ السُّكارى عن ثمانينَ جلدَةٍ  صحاةٍ، وسَكرانُ المحبَّةِ يُصْلَبُ

 [ على لسان مجهول ]

 

7 ـ حنين المحبّ كأنين العليل

حنينُ المُريدِ لشوقٍ يزيدُ     أنينُ المريضِ لِفَقدِ الطبيبِ

قد اشتدَّ حالُ المريدينَ فيهِ   لفَقدِ الوصالِ وبُعْدِ الحبيبِ

[ على لسان مجهول ]

 

8 ـ تمنيات

فليتَكَ تحلو، والحياةُ مريرةٌ         وليتَكَ تَرْضى والأنامُ غضابُ

وليتَ الذي بيني وبينَكَ عامرٌ         وبيني وبينَ العالمينَ خرابُ

إذا نِلتُ منكَ الوُدَّ فالكلُّ هيَّنٌ        وكلُّ الذي فوقَ التُّرابِ تُرابُ

فياليتَ شُربي من وِدادِكَ صافياً   وشُربيَ من ماءِ الفُراتِ سَرابُ

 [ الأبيات لأبي فراس الحمداني، ما عدا البيت الثالث فهو لأبي الطيب المتنبي ]

 

9 ـ عَذِّبني !

أُريدكَ لا أُريدُكَ للثوابِ         ولكنّي أُريدكَ للعقابِ

فكلُّ مآربي قدْ نِلتُ منها   سوى ملذوذِ وجدي بالعذابِ

أبو يزيد البسطامي

  

10 ـ النسمة المسكرة

نسمةٌ من جَنابِهِ             أوقَفَتني ببابِهِ

جَذَبتْني لِوَصلِهِ              أبداً واقترابِهِ

واستراحَ الفؤادُ من      هجرهِ واحتجابِهِ

طابَ لي ما سَمِعْتُهُ   في الدُّجى من عتابِهِ

وعلى كُلِّ حالةٍ        سكرتي من شرابِهِ

 

11 ـ السماع وعقابيله

طابَ السَّماعُ وهبَّتِ النسَماتُ      وتواجَدَتْ في حانِها السّاداتُ

سمعوا بذكر حبيبهم فتهتَّكوا      خلعوا العذارَ ودارتِ الكاساتُ

طرِبوا فطابتْ باللِّقا أرواحُهمْ          كتموا فبانَتْ منهُمُ حالاتُ

شرِبوا بأقداحٍ الصفا لمّا صَفَوا     سَكروا فلاحتْ منهم رقصاتُ

ظهرتْ عليهم منْ بواطِنِ سِرِّهِ         كاساتُ بِشرٍ كُلُّها راحاتُ

هطَلَتْ مَدامِعُهُمْ على وَجناتِهمْ      وتصاعدَتْ من شَوقِهِ زَفراتُ

زادَ الغرامُ بهم وفي أحشائهم          نارٌ وفي أكبادِهم جَمراتُ

فتعطّرَتْ ريحُ الصِّبا من عطرهم   وسَرَتْ بنشرِ روائحٍ نَفحاتُ

                                                                                   [ على لسان مجهول ]

 

12 ـ السَّماعُ و عقابيلهُ

طابَ السَّماعُ وهبَّتِ النسماتُ    وتواجدَتْ في حانها السّاداتُ

سمِعوا بذكرِ حبيبهمْ فَتَهَتَّكوا    خلعوا العِذارَ ودارتِ الكاساتُ

طَرِبوا فطابتْ باللقا أرواحُهم        كتموا فبانتْ منهُمُ حالاتُ

شربوا بأقداحِ الصَّفا لمَّا صَفَوا   سَكِروا فلاحتْ مِنهمُ رقصاتُ

ظهرتْ عليهمْ من بواطنِ سرِّه         كاساتُ بِشرٍ كُلُّها راحاتُ

هَطَلتْ مَدامعُهمْ على وَجناتِهم      وتصاعدتْ من شوقهِ زَفراتُ

زادَ الغرامُ بهم وفي أحشائهم          نارٌ وفي أكبادهم جَمَراتُ 

فتعطَّرتْ ريحُ الصِّبا من عطرهم    وسَرَتْ بنشرِ روائحٍ نَفَحاتُ

[ على لسان مجهول ]

 

13 ـ عهد بالسهر وبالبكاء

متى سَهِرتْ عيني لغيرِكَ أو بَكَتْ    فلا أُعْطِيَتْ ما مُنِّيَتْ وتمنَّتِ

وإنْ أضمَرَتْ يوماً سواكَ فلا رَعَتْ   رياضَ المُنى منْ وجنتيكَ وَجَنَّةِ

                                                                                   [ لسمنون المحب ]

 

14 ـ كيف لا أغني

سَقوني وقالوا : لا تغنِّ ولو سَقَوا  جبالَ حُنينٍ ما سُقيْتُ لَغَنَّتِ

تمنَّتْ سُليمى أن أموتَ بحبِّها     وأسهلُ شيءٍ عندنا ما تمنَّتِ

[ للسمْهري العُكلي اللص ]

 

15 ـ سلطان القلوب

يا بديعَ الدَّلِّ الغُنُجِ         لكَ سُلطانٌ على المُهَجِ

إنَّ بيتاً أنتَ ساكنُهُ       غيرُ محتاجٍ إلى السُرُجِ

وجهُكَ المأمولُ حُجَّتُنا   يومَ يأتي الناسُ بالحُجَجِ

                                                                  [ ديك الجن، عبد السلام بن رغبان الكلبي ]

 

16 ـ عقوبة البوح بالأسرار

بالسِّرِّ إن باحوا تُباحُ دماؤُهمْ       وكذا دماءُ البائحينَ تُباحُ

                                                       [ للسهروردي المقتول، شهاب الدين يحيى بن حبش ]

 

17 ـ ما التصوُّفُ ؟

لا تسأمنَّ مقالتي، يا صاحِ،       وأقبَلْ نصيحةَ ناصحٍ نصَّاحِ

ليس التصوفُ حيلةً وتكلُّفاً            وتقشُّفاً وتواجداً بصياحِ

ليسَ التصوُّفُ كذبةً وبَطالةً            وجَهالةً ودُعابةً بمزاحِ

بل عِفَّةٌ ومروءةٌ وفتوَّةٌ               وقناعةٌ وطَهارةٌ بصلاحِ

وتُقىً وعلمٌ واقتداءٌ والصَفا     ورِضى وصدقٌ والوفا بسماحِ

من قامَ فيه بحقّهِ وحقوقهِ          وخلا من الحدثانِ والاشباحِ

متيقّناً متبصّراً متشمّراً               مستمطراً متقصَّدَ السيّاحِ

متعزِّزاً مُتحرّزاً متواضِعاً           متبدّلَ الأشباحِ والأرواحِ

تتشعشعُ الأنوارُ من أسراره   كتشعشع المشكاةِ في المصباحِ

تاءُ التقى صادُ الصفا واو الوفا    فاءُ الفتوّةِ، فاغتَنِمْ يا صاحِ

 

18 ـ لا يصلح قلبي لغيركَ

وكان فؤادي خالياً قبلَ حُبِّكُمْ             وكان بذكرِ الخلقِ يلهو ويمزحُ

فلما دعا قلبي هواكَ أجابَهُ                  فلستُ أراهُ عن وِدادِكَ يَبْرَحُ

حرامٌ على جفني الكرى، يا مُعذِّبي   وأنتَ على الهجران تمسي وتُصبِحُ

بُليتُ ببينٍ مِنْكَ إنْ كنتُ كاذِباً           وإنْ كنتُ في الدُّنيا بغيرِكَ أفرَحُ

وإن كانَ شيءٌ في البلادِ بأسرها        إذا غِبتَ عن عيني بعينيَّ يَملحُ

فإن شئتَ واصِلني، وإن شئتَ بالجفا    فلستُ أرى قلبي بغيركَ يُصلُحُ

[ ربما كانت لسمنون المحب، والحق فيها نفس محمد بن داوود الأصفهاني ]

 

19 ـ الوجدُ و الفقدُ مطلوبان

لقد أعجبني الوجدُ        بمن أهواهُ والفَقدُ

فلا بُعدٌ ولا قُربٌ       ولا وَصلٌ ولا صدُّ

ولا فوقٌ ولا تحتٌ         ولا قبلٌ ولا بَعْدُ

ولا عُرفٌ ولا نُكرٌ      ولا يأسٌ ولا وَعْدُ

فهذا مُنتهى سؤلي   [ وأنت ] الواحدُ الفردُ

[ على لسان مجهول ]

 

20 ـ لا وجد مع وجود الحق

الوجدُ يُطرِبُ مَنْ في الوَجدِ راحَتُهُ     والوجدُ عندَ وجودِ الحقِّ مفقودُ

قد كانَ يُوحِشُني وجدي ويؤنِسُني   برؤيةِ الوجدِ مَنْ في الوَجدِ موجودُ

 

21 ـ القريبُ البعيدُ

فقلتُ : أخلاّئي هي الشمسُ ضوؤها   قريبٌ، ولكنْ في تناولها بُعدُ

[ للعباس بن الأحنف ]

 

22 ـ عقيدتي

عقَدَ الخلائقُ في الإلهُ عقائداً    وأنا أعتَقَدْتُ جميعَ ما عَقَدوه

[ لابن عربي ]

23 ـ صوفيٌّ كامل

موجيدُ أهلِ الحقِّ تصدُقُ عن وجدي   وأسرارُ أهلِ السرِّ مكشوفَةٌ عندي

[ على لسان مجهول ]

 

24 ـ كفى شكاةً

وكم تشتكي ضُرَّ إشتياقكَ في الهوى   وأنتَ قريبٌ والمرادُ بعيدُ ؟

فكُنْ للأسى والسُّقمِ والحزنُ والبُكا     حليفاً وإنْ آذاكَ مِنْهُ لَدودُ

سلامٌ على قلبٍ وروحٍ ومهجةٍ       سُقينَ بكأسِ الودِّ فهي تريدُ

 

25 ـ نفي الصفات الإنسانية

ما في صفاتكِ عندَّ السرِّ منه يُرى     لا شيءَ عندَكِ موجودٌ إذا وُجِدا

فبادري قبلَ أن تبقَي، مُشرَّدَةً،           عنْ التقدُّسِ والعَفوِ الذي حُمِدا

فأنتِ جوهَرُ ذاكَ الأصلِ فانتهجي     مَناهجَ الحقِّ والخيرِ الذي قصدا

لا تصحِبَنَّ منَ الأشباحِ سائمةً               ولا تعودي إلى إنسيَّةٍ أبدا

 

26 ـ حكمةُ الأقدمين

تعوَّدتُ مسَّ الضُرِّ حتّى ألِفتُهُ   وأسلمني حسنُ العزاءِ إلى الصَّبرِ

[ عبد الله بن معاوية الطالبي ]

 

27 ـ سندبادُ التجاريب

طلبتُ المستقرَّ بكلٍّ أرضٍ     فلمْ أرَ لي بأرضٍ مستقرَّا

وذُقت ُمن الزمانِ وذاقَ مني   وجدُتُ مذاقَهُ حُلواً ومُرَّا

أطعتُ مطامعي فاستعبَدَتني   ولو أني قَنعتُ لكنتُ حُرَّا

 

28 ـ قصة رمزية

وطائرٍ، حلَّ أرضَ الشامِ، أقلَقَهُ                   فقدُ الأليفِ لهُ نُطقٌ بإضمارِ

قد كان إلفَ قصورٍ، صارَ مسكنُهُ        في غيضةِ الأيكِ في أغصانِ أشجارِ

يقول : ” أخطأتُ ! ” حتى الصبح، يُسعِدُهُ   صوتٌ شجيٌّ ويبكي وقتَ أسحارِ

في نُطقِهِ زُفَرٌ تُنبيكَ عن حُرَقٍ                     فينثني نوحُهُ نُطقاً بإضمارِ

 

 

 

29 ـ المكاشفة بعد نفاد الصبر

أيا من طَرفُهُ سحرُ    ويامن ريقُهُ خَمرُ

تجاسرتُ فكاشَفْتــُكَ لمّا غُلِبَ الصبرُ

وما أحسنَ في مثلـِكَ أن ينتَهكَ السِّترُ

وإن لامني الناسُ  ففي وجهكَ لي عُذرُ

لأنَّ البدرَ محتاجٌ    إلى وجهِكَ يا بدرُ

[ للحسين بن الضحاك الخليع ]

 

30 ـ رؤية القلب

العينُ تبصرُ من تَهوى وتَفْقِدُهُ            وناظرُ القلبِ لا يخلو من النظرِ

إن كانَ ليسَ معي، فالذكرُ منه معي   يراهُ قلبي وإنْ قدْ غابَ عن بصري

[ لقُطْرُب اللغوي ]

 

31 ـ أقربُ من كُلِّ قريب

شغلتُ قلبي بما لديكَ فما    ينفكُّ طولَ الحياةِ من فكري

آنستني بالودادِ منكَ وقدْ       أوحشتني من تخلُّطِ البشرِ

ذِكرُكَ لي مؤنِسٌ يُعارِضُني     يؤذِنُني منكَ عنكَ بالظَفَرِ

وحيثما كنتُ يا مَدَ[ى] هِمَمي   فأنت مني بموضعِ النظرِ

[ على لسان مجهول ]

 

32 ـ الجار قّبْلَ الدار

سكنتَ قلبي وفيه منكَ أسرارُ            فلتَهنِكَ الدّارُ أو فلْيّهنِكَ الجارُ

ما فيه غيرُك من سرٍّ علمتُ بهِ      فانظر بعينكَ : هل في الدارِ ديَّارُ

وليلةُ الهجرِ ـ إن طالتْ وإن قصُرتْ ـ     فمؤنسي أمَلٌ فيها وتِذكارُ

إني لَراضٍ بما يرضيكَ من تلفي          يا قاتلي، ولما تختارُ أختارُ

 البهاء زهير

 

 

33 ـ دين المحبين ودين الناس

والله، ما طلعت شمسٌ ولا غربُتْ          إلاَّ وحبُّكَ مقرونٌ بأنفاسي

ولا جلستُ إلى قومٍ أُحدِّثهُم               إلاّ وأنتَ حديثي بينَ جَُّلاسي 

ولا ذكرتُكَ محزوناً ولا فَرِحاً             إلا وأنتَ بقلبي بينَ وسواسي

ولا هَمَمتُ بشُرْبِ الماءِ من عَطَشٍ      إلا رأيتُ خيالاً منكَ في الكاسِ

” ولو قَدَرتُ على الإتيانِ جئتَكُمُ    سعياً على الوجه أومشياً على الراسِ “

ويا فتى الحيِّ إن غنَّيْتَ لي طرَباً        فغنِّني واسِفاً من قلبِكِ القاسي

” مالي وللناسِ كمْ يَلحَوْنني سَفَهاً        ديني لنفسي ودينُ الناسِ لناسِ “

لمجهول

34 ـ القلب والقفل

يا وعوضي من عِوضي   وصحَّتي من مرَضي

يا من هواهُ دائماً          في مُهجتي لا يَنقَضي

هيَّمتَ قلبي سيّدي          والقلبُ بالقفلِ رَضي

أفنيتَني أضنيتَني            قَلْبي بذكراكَ رضي

 

35 ـ ضعف النفس الإنسانية

النفسُ بالشيءِ المُمنَّعِ مولَعَهْ   والحادِثاتُ أصولُها متفرِّعَهْ

والنفسُ للشيءِ البعيدِ مريدَةٌ    ولكلِّ ما قَرُبَتْ إليهِ مضيَّعَهْ

كلٌّ يحاول حيلةً يرجو بها   دفعَ المضرَّةِ واجتلابَ المنفعَهْ

 

36 ـ ماذا حدث ؟

ما لي جُفيتُ وكنتُ لا أُجفَى ؟   ودلائلُ الهِجرانِ لا تُخفى

ما لي أراكَ نَسيتَني بَطَراً           ولقدْ عَهدتُكَ تذكرُ الإلفا

وأراكَ تمزجُني وتشربُني       ولقدْ عهدتُكَ شاربي صِرفا

لمجهول

37 ـ إيّاكَ والتنينَ

نديمي غيرُ منسوبٍ    إلى شيءٍ من الحيفِ

سقاني مثلما يشرَ   بُ، فعلَ الضيفِ بالضيفِ

فلما دارَتِ الكأسُ         دعا بالنَّطعِ والسيفِ

كذا من يشرَبُ الرَّا     حَ مع التنينِ بالصيفِ

[ للحسين بن الضحاك الخليع ]

 

38 ـ خضاب الدم

لا تعرِّض لنا فهذا بنانُ   قد خضبناهُ من دم ِالعشَّاقِ

 

39 ـ الكأسُ شيعةُ العاشقين

الكأسُ سهَّلَتِ الشكوى فَبحتُ بكمْ   وما على الكأسِ من شُرَّابها دَرَكُ

هَبني ادَّعيتُ بأني مُدنَفٌ سَقِمٌ           فما لمضجعِ جنبي كلُّهُ حَسَكُ

هجرٌ يسوءُ ووصلٌ لا أُسرُّ بهِ    ما لي يدورُ بما لا أشتهي الفَلَكُ ؟!

فكلَّما زادَ دمعي زادني قَلَقاً              كأنني شمعةٌ تبكي فتنسَبِكُ

لمجهول

 

40 ـ لا تخش غدراً

أُدنُ مني ولا تخافنَّ غدري   ليسَ يخشى الخليلُ غدرَ الخليلِ

إنَّ أدنى الذي ينالك مني          سترُ ما يُتَّقى وبثُّ الجميلِ

 

41 ـ لا غنى عنك

إذا هجرتَ فمَنْ لي ؟            ومن يُجَمِّلُ كُلّي

ومن لروحي وراحي،           يا أكثري وأقلّي

أحَبَّكَ البعضُ مني               وقد ذهَبتُ بكُلّي

 يا كُلِّ كُلّي، فكنْ لي      إنْ لم تكنْ لي فمن لي

يا كُلَّ كُلي، وأهلي        عندَ انقطاعي ووصلي

ما لي سوى الروحِ، خذها   والرُّوحُ جُهدُ المقلِّ

[ من المجتث][ لمجهول، وربما كانت للحلاج ]

 

42 ـ الموت حبّاً

أما ـ والذي لِدمي حلَّلا،             ومَنْ خصَّ أهلَ الولا بالبلا ـ

لئنْ ذُقتُ فيكَ كؤوسَ الحِما        مِ لَما قال قَلبي لساقيهِ : لا

وما كنتُ مِمَّنْ تَشاكى الهَوى        ولو قدّني مفصلاً مِفصلا

رضيتُ ـ وحقِّكَ ـ كُلَّ الرضا     إذا كانَ يُرضيكَ أن أُقتلا

فلا عيبَ إنْ مِتُّ مَوْتَ الكِرامِ   كما ما َفي الحبِّ منْ قَدْ خَلا

[ عز الدين بن عبد السلام المرسي الأنصاري ]

 

43 ـ الهوى الوحيد

كلُّ حُبٍ [ حشوَ ] قلبي     غيرَ حُبَّيكَ، حَرامُ

أنتَ لي روحٌ وراحٌ      [ أنتَ ] زهرٌ ومدامُ

وسرورٌ وهمومٌ             وشفاءٌ وسَقامُ

فعلى كلِّ هوىً بعـــدَ هوىً فيكَ سَلامُ

[ لمجهول ]

 

44 ـ حجابُ القلبِ

بدا لكَ سرٌّ طالَ عنكَ اكتَتامُهُ     ولاح صباحٌ كنتَ أنتَ ظلامَهُ

وأنتَ حجابُ القلبِ عن سرِّ غيبِهِ   ولولاكَ لم يَطبَعْ عليهِ خَتامَهُ

[ لابن العريف، أبي العباس أحمد بن محمد الصنهاجي ]

 

45 ـ تُهدى الأضاحي وأُهدي مهجتي ودمي

إن الحبيبَ الذي يرضيه سفكَ دمي       دمي حلالٌ لهُ في الحلِّ والحرمِ

إن كانَ سفكُ دمي أقصى مرادِكُمُ        فلا عَدتْ نظرةٌ منكم بِسفكِ دمي

واللهِ، لو علمتْ روحي بمن علِقَتْ   قامتْ على رأسها ـ فضلاً عن القدمِ

يا لائمي، لا تلُمْني في هواهُ فلو            عاينتَ منهُ الذي عاينتُ لَمْ تَلُمِ

يطوف بالبيتِ قومٌ لا بجارِحَةٍ :            بالله طافوا فأغناهم عن الحرمِ

ضحَّى الحبيبُ بنفسٍ يومَ عيدِهمُ         والناسُ ضحُّوا بمثل الشاءِ والنعمِ

” للناس حجٌّ ولي حجٌ إلى سكني :   تُهدى الأضاحي وأُهدي مُهجتي ودمي

لمجهول

46 ـ نعيُّ المثل العليا

أنعي إليكَ نُفوساً طاحَ شاهدُها    فيما ورا الحيثُ يَلقى شاهدَ القِدَمِ

أنعي إليكَ قُلوباً طالما هَطَلَتْ      سحائبُ الوحي فيها أبحُرَ الحِكَمِ

أنعي إليكَ لسانَ الحقِّ مذ زمنٍ     أودى وتذكارُهُ في الوَهمِ كالعَدَمِ

أنعي إليكَ بياناً تستكينُ لَهُ              أقوالُ كلِّ فصيحٍ مقولٍ فَهِمِ

أنعي إليكَ إشارتِ القلوبِ معاً        لمْ يبقَ منهنَّ إلا دارسُ الرِّمَمِ

أنعي ـ وحقِّكَ ـ أخلاقاً لطائفةٍ     كانت مطاياهُمُ من مَكمَدِ الكَظمِ

مضى الجميعُ، فلا عينٌ ولا أثرٌ       مَضِيَّ عادٍ وفقدانَ الأُلى إرمِ

وخلَّفوا معشراً يُجرونَ لُبسَتَهُمْ    أعيى منَ البَهْمِ بل أعيى من النِّعِمِ

[ لأبي الحسين النوري ]

 

47 ـ لا معنىً لليأس

لئن أمسيتُ في ثوبَيْ عَديمِ          لقد بَلِيا على حُرٍّ كريمِ

فلا يحزُنكَ أنْ أبصرْتَ حالاً          مغيَّرةً عنِ الحالِ القديمِ

فلي نفسٌ ستتلفُ أو ستَرْقى   ـ لعمرُكَ ـ بي إلى أمرٍ جسيمِ

[ لسمنون المحبّ ] 

 

48 ـ إلى حتفي سعى قدمي

إلى حتفي سعى قدمي  أرى قدمي أراقَ دمي

فما أنْفَكُّ من نَدَمِ          وهانَ دمي فهانَ دمي 

[ مجزوء الوافر ][ لأبي الفتح البستي ]

 

49 ـ أستحق القتل

أنتَ في حِلً وفي سَعَةٍ    من دَمي، يا مَن أراق دمي

عُظمُ حُبّي واحتراقي جوىً     جعلاني لا أرى قدمي 

 

50 ـ عُد إلى السلام

يا ذا الذي تَرَكَ السَّلامَ تجنُّباً    ليسَ السَّلامُ بضائرٍ مَنْ سَلَّما

إنَّ السلامَ تحيّةٌ مَبرورةٌ           ليستْ لتكسِبَ قائليها مأثما

 

51 ـ الثباتُ عَلَى العَهد

لم تغيّرهُ رسومٌ    لا ولا عهد ٌقديمُ

سمةُ الوجدِ عليهِ   وهوَ بالوجدِ يهيمُ

[ مجزوء الرمل ]

 

52 ـ كتمان العلم عن غيرِ أهلهِ

إني لأكتمُ من علمي جواهرَهُ   كي لا يرى العلمَ ذو جهلٍ فيفتَتِنا

وقد تقدَّمَ في هذا أبو حسنٍٍ       إلى الحسينِ ووصّى قبلَهَ الحسَنا

يا ربَّ جوهَرِ علمٍ، لو أبوحُ به   لقيلَ لي : أنتَ ممن يَعبِدُ الوَثنا

ولاستحلَّ رجالٌ مسلمونَ دمي        يرونَ أقبحَ ما يأتونَهُ حَسَنا

[ للعتابي، أبي عمر كلثوم بن عمرو ]

 

53 ـ الحياة بعد الموت

قل لمن يبكي علينا حَزَنا :     إفرحوا لي قد بلغنا الوطَنا

إنَّ موتي هُو حياتي إنني            أنظرُ الله جِهاراً عَلَنا

مَنْ بَنَى لي دارْ في دنيا البقا   ليسَ بيتي دارْ في دنيا الفنا

إنما الموت عليكم راصِدٌ       سوف ينقلْكُم جميعاً من هنا

أنا عصفور وهذا قفصي         كان سجني وقميصي كَفَنا

فاشكروا الله الذي خلّصنا        وبنى لي في المعالي سكنا

فافهموا قولي ففيه نبأ            أي معنىً تحت قولي كَمَنا

وقميصي قطّعوهُ قِطَعاً              ودعوا الكلّ دفينا زمَنا

لا أرى روحي إلا أنتُمُ              واعتقادي إنكم أنتُم أنا

[ شعر عامي ] 

 

54 ـ حال الأسير

وبدا له من بعدِ ما اندمَلَ الهوى     برقٌ تألَّقَ موهِناً لمعَانُهُ

يبدو كحاشيةِ الرداءِ، ودونه     صعبُ الذُّرى متَمنِّعٌ أركانُهُ

فدنا لينظُرَ كيف لاح، فلم يُطِقْ     نظراً إليه، وصدَّهُ سَجَّانُهُ

فالنارُ ما اشتملتْ عليهِ ضُلوعُهُ   والماءُ ما سحَّتْ بهِ أجفانُهُ

[ لأبي عبد الله العلوي ]

 

55 ـ دعاء

كُنْ لي كما كُنتَ لي    في حينَ لمْ أكُنِ

يا من بهِ صِرتُ بيــنَ الرُزءِ والحَزَنِ

[ مجزوء المجتث ] [ لسمنون المحب ]

 

56 ـ كيفما شئت فامتحني

كلُّ بلاءٍ عليَّ منّي            فليتَني قد أُخِذْتُ عَنّي

أردتَ مِنّي اختبارَ سرّي ؟   وقدْ عَلِمْتُ المرادَ منّي

وليس لي في سواكَ حَظٌّ      فكيفما شئتَ فامتحنّي

[ مجزوء الخفيف ] [ لسمنون المحب ]

 

57 ـ الرؤية من الجهاتِ الستّ

ذكرتُكَ لا أنّي نسيتُكَ، سيّدي      وأيسَرُ ما في الذّكرِ ذكرُ لساني

وكِدْتُ من الأسرارِ أخفى عن الورى   وهاجَ عليَّ القلبُ بالخفقانِ

فلما أراني الشَّوقَ أنّكَ حاضري        شَهدتُكَ موجوداً بكلّ مكانِ

وخاطبتُ موجوداً بغيرِ تكلُّمٍ          ولاحظتُ معلوماً بغير عيانِ

وإخوانُ صدقٍ قد سمِعْتُ حديثَهُمْ   وأقصَيتُ عنهُم خاطري وجَناني

وما الدهرُ أسلَى عنهمُ غيرَ أنَّني      أراكَ على كلِّ الجهات ِتَراني

[ للشبلي ]

 

58 ـ ذكرك طبيعة في تكويني

أنتَ في القلبِ والجوانِحِ تجري   مثلَ جَريِ الدمُّوعِ في الأجفانِ

كلُّ عضوٍ منّي يراكَ على القُرْ        بِ بعيني عِيانِهِ عن عَيانِ

فإذا اشتقتُ أن أراكَ  تمثَّلـــــــتُكَ عندي بغير كُلِّ مكانِ

لا لأني أنساكَ أُكثِرُ ذكرا           كَ ولكن بذاكَ يجري لساني

[ الشبلي ]

 

59 ـ الحق لا يدرك بالعقل

وقصرتُ عقلي بالهُويّةِ صالياً   فعادَ ضعيفاً بالمطالبِ هاويا

وكنتُ لربِّ العالمينَ لنصرَةٍ     فلا تتعجَّلْ في التطلُّبِ جاريا

تحقَّقْ بأنَّ الحقَّ ليسَ بمُدرَكٍ   فلا [ تَلُهُ عنه ] جاهلاً ومُرائيا

ولكنَّهُ يبدو مراراً ويختفي        فيعرفُهُ مَنْ كانَ بالعلمِ حاليا

[ لمجهول ]

60 ـ الفناءُ محبَّب

أجريتُ فيكَ دُموعي    والدَّمعُ مِنْكَ إليكَ

وأنتَ غايةُ سؤلي    والعينُ وسنى عليكَ

فإنْ فنى فيكَ بعضي   حُفِظْتُ منكَ لديكَ

[ لمجهول ]

61 ـ لا طاقةَ لي على الهجرِ

كم يَنشُرُني الهوى وكمْ يَطويني       يا مالكَ دُنيايَ ومَولى ديني

يا مَنْ  [هُو] جنّتي ويا روحي أنا     إن دامَ عليَّ هجركمْ يُعييني

[ من الدوبيت ][ لمجهول ]

62 ـ أنتَ فقط

كم دمعةٍ فيكَ لي ما كنتُ أجريها    وليلةٍ ـ لستُ أفني فيكَ ـ أُفنيها

لمْ أُسلِمِ النفسَ للأسقامِ تُتلِفُها             إلا لعلمي بأنَّ الوصلَ يُحييها

ونظرةٍ منكَ يا سؤلي ويا أملي          أشهى إليَّ من الدُّنيا وما فيها

نفسُ المحبِّ على الآلامِ صابرةٌ            لعلّ مُسقِمُها يوماً يُداويها

اللهُ يعلمُ : ما في النفسِ جارحةٌ            إلا وذكراكِ فيها قبلَ ما فيها

ولا تنفَّستُ إلا كنتَ في نَفَسي       تجري بكَ الروحُ منّي في مجاريها

إن كُنتُ أضمرتُ غَدراً أو هَمَمْتُ به     يوماً، فلا بلغتْ روحي أمانيها

أو كانت العينُ مذْ فارَقتُكُمْ نظرتْ            شيئاً سواكُمْ فخانَتْها أمانيها

[ لمجهول ]

أو كانت ِالنفسُ تدعوني إلى سكنٍ             سواك فاحتكمت فيها أعاديها !

حاشا فأنتَ محلُّ النّورِ منْ بَصَري   تجري بكَ النفسُ منها في مجاريها

[ لمجهول ]

63 ـ الإخفاء والإبداء

كادت سرائر ُسرّي أن تُسَرَّ بما    أولَيْتَني من جميلٍ لا أُسمّيهِ

وصاح بالسرٍّ سرُّ منكَ يَرقُبُهُ:     كيفَ السرورُ بسرٍّ دونَ مبديهِ ؟

فظلَّ يلحَظُني سِرّي لألحَظَهُ       والحقُّ يلْحَظُني أن لا أُ خلّيهِ

وأقبلَ الوجدُ يُفني الكُلَّ من صِفَتي   وأقبلَ الحقُّ يُخفيني وأبديهِ

[ لأبي الحسين النوري ]


[عدد التعليقات على هذا الموضوع: تعليق واحد]
[التعليقات التالية لا تعبّر عن توجه المدونة وانما عن رأي صاحبها فقط]

يوسف:

السلام عليكم ورحمة الله
أخي العزيز بارك الله فيك على نشر هذا الديوان
أظن أن هناك تصحيح أرجوا أن تعيد النظر فيه
48 ـ إلى حتفي سعى قدمي

إلى حتفي سعى قدمي أرى قدمي أراقَ دمي

فما أنْفَكُّ من نَدَمِ وهانَ دمي فهانَ دمي
أظن في اخر البيت يقول وهان دمي فها ندمي
وشكرا

يوم: 29 مايو , 2011 | 8:45 م


الاسم:(ملزم)